الثلاثاء - 15 يونيو 2021
الثلاثاء - 15 يونيو 2021

جامعة الشارقة تحتفي بعطاءات شخصيات مجتمعية في مئوية زايد

كرمت جامعة الشارقة فرع خورفكان بالتعاون مع مجلس الشارقة للتعليم 100 من أصحاب الإنجازات والمبادرات بمناسبة الاحتفال بمرور مئة عام على ميلاد رائد العطاء المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه. وتمثل البادرة نوعاً من الوفاء والتقدير لأبناء الوطن ممن ساهموا في نهضته وتقدمه ولم يبخلوا بجهد في سبيل تحقيق التميز متأسين بالمؤسس الوالد والرائد والأنموذج زايد. وكرم نائب رئيس مكتب سمو الحاكم في خورفكان الشيخ سعيد بن صقر القاسمي، عدداً من الشخصيات المشهود لها بدور بارز في قطاعات التربية التعليم والشرطة والصحة والتراث وغيرها. من جانبه، أكد رئيس اللجنة المنظمة النائب الإداري والمالي لمساعد مدير الجامعة لشؤون الفروع في خورفكان الدكتور علي الزعابي حرص الجامعة على ترسيخ الإسهامات المجتمعية التي تتجاوز الدور التعليمي التقليدي. وبين أن الجامعة تستلهم نهجها من الفكر النير والرؤى السديدة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة. وأضاف الزعابي أن المبادرة تأتي بمناسبة مئوية الوالد المؤسس، طيب الله ثراه، واستمراراً لنهج زايد وتنفيذاً لتوجيهات رئيس الدولة الذي أسعد شعباً بأكمله، فكانت هذه المبادرة استكمالاً لهذا النهج وترجمة لحرص القيادة الرشيدة على إسعاد المواطنين. وأشار إلى أنه جرى اختيار شخصيات عملت في القطاعات التربوية والصحة والمجتمع وأسهمت في ترسيخ المعرفة والعلم في نفوس الأجيال وتركت علامة فارقة في حياتهم على الأصعدة كافة. في سياق متصل، افتتح رئيس مجلس الشارقة للتعليم الدكتور سعيد مصبح الكعبي كلمته بقصة «رحلة معلم»، تحدث فيها عن المراحل الكثيرة التي يمر بها المعلم وما يواجهه من صعوبات بهدف إيصال رسالته السامية إلى الأجيال في سبيل نشر المعرفة والعلم للنهوض بالمجتمع. واعتبر تكريم جيل من الرعيل الأول من قيادات الساحل الشرقي، وعاملين لا يزالون على رأس عملهم، رسالة شكر متواضعة تؤكد أهمية جهودهم التي كرسوها في سبيل دولة الإمارات، وتحض على مزيد من العطاء. وتضمنت مناشط الاحتفال التي نظمت بمناسبة مئوية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، العديد من الفقرات، من بينها فواصل مرئية عن «زايد الخير»، فضلاً عن لوحة فنية لطالبات مدرسة أم المؤمنين للتعليم الثانوي في الفجيرة بعنوان «بانوراما وطن» تحدثت عن إنجازات المغفور له الشيخ زايد وعطاءاته التي أسهمت في جعل دولة الإمارات منارة تحتذيها كل دول العالم. وفي نهاية الحفل سلم الشيخ سعيد بن صقر القاسمي، يرافقه الدكتور ‎سعيد مصبح الكعبي، والدكتور ‎علي عبيد الزعابي، الدروع وشهادات التقدير لقائمة 100 شخصية من ‎أصحاب الإنجازات في الساحل الشرقي.
#بلا_حدود