الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

دراما المنح والمحن

ينسجم المسلسل الدرامي الكوميدي العالمي «فريق الشريط الأحمر» بنسخته العربية مع مبادرة «عام زايد 2018»، ليروي قصص الأمل والتفاؤل في مواجهة واقع صعب مملوء بالتحديات والصعاب. ويحتفي العمل بالجهود الهادفة إلى محاربة مرض السرطان، إذ يسلط الضوء على دعم المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لمستشفى سرطان الأطفال 57357 باعتباره صرحاً إنسانياً، وكان الوالد المؤسس أول المتبرعين له عند إنشائه ولدى تجهيزه. ويحمل المسلسل رسالة إيجابية ملهمة حول مرض السرطان وسبل مواجهته، عبر التعريف بقصص بعض المرضى والجهود الإنسانية التي تبذلها الجهات الخيرية والإنسانية التي تعاونت مع فريق العمل. وسيجري تحويل قيمة العرض الأول من المسلسل على شكل مساهمة مادية إلى المستشفى لدعم جهودها المستمرة في محاربة مرض السرطان ومساعدة المرضى على الشفاء. وتدور أحداث العمل في مستشفى 57357 ضمن قالب درامي لا يخلو من روح الفكاهة والتفاؤل، ويروي على مدى 30 حلقة قصة مجموعة من المراهقين المرضى تتراوح أعمارهم بين عشرة و15 عاماً، أوقعتهم محنهم في تجربة حياة صعبة يواجهون فيها مرض السرطان، ويتحدون فيها أنفسهم والمرض وتتأرجح فيها حالاتهم بين اليأس والأمل. ويرمز الشريط الأحمر إلى الرابط الإنساني الذي يجمع هؤلاء الشباب، إذ يعكس المسلسل ترابط وإيجابية هؤلاء المراهقين خلافاً للمتوقع، إذ يعيشون حياتهم بأمل وتطلع للمستقبل بتفاؤل وتحدٍّ، على الرغم من حالتهم الحرجة طبياً. وجرى إنتاج مسلسل «فريق الشريط الأحمر» عالمياً في أكثر من عشر دول، منها إسبانيا، أمريكا، روسيا، البيرو، فرنسا، هولندا، ألمانيا وإيطاليا. ويضم المسلسل، الذي ستبثه قناة أبوظبي في شهر رمضان، مجموعة من الممثلين منهم أحمد فهمي، نشوى مصطفى، محمود مسعود، أحمد ماجد، ولاء الشريف، أحمد هلال، سالي شاهين، أحمد خالد، نور إيهاب، يوسف حسام، معز نبيل، وإخراج محمد جمعة. وأوضح الفنان أحمد فهمي أنه يجسد شخصية دكتور عظام ونائب مدير المستشفى، ويحاول قدر المستطاع تسخير خبراته الطبية في مساعدة المرضى. وذكر أنه يحسب لفريق العمل أن هذه هي النسخة العربية الأولى من العمل المأخوذ من فكرة مسلسل إسباني حقق نجاحاً كبيراً في 14 دولة أجنبية. وأكد فهمي أن فريق العمل استفاد من الأجزاء التي عرضت في السابق من النواحي الفكرية والتصويرية والتقنية، مبيناً أن المسلسل يحتوي على معلومات طبية مفيدة تعمل على توعية المشاهدين بهذا المرض. بدورها، أشارت الفنانة نشوى مصطفى إلى أنها تلعب دور أم يدخل ابنها في غيبوبة بسبب إصابته بمرض السرطان، وتقرر أن تعمل «مهرجة» في المستشفى لتنشر السعادة والفرح بين الأطفال المصابين. وأكدت أن جميع المشاهد مؤثرة نفسياً لأن المسلسل يتحدث عن أطفال مصابين بمرض شرس ومؤلم يحول حياة العائلات إلى جحيم.