الاحد - 26 مايو 2024
الاحد - 26 مايو 2024

تطبيق فرنسي لمحاربة التنمر الإلكتروني ومضايقات الإنترنت

ابتكر مُصمم فرنسي تطبيقاً ذكياً يحمي مستخدميه من التنمر الإلكتروني والمضايقات التي يتعرضون لها على شبكة الإنترنت. ووفقاً لصحيفة 20 مينِت الفرنسية، أطلق المصمم شارل كوهين على تطبيقه تسمية «بوديغارد»، إشارة إلى حرصه على سلامة مستخدميه النفسية من أذى المضايقات الإلكترونية. ويعد التنمر الإلكتروني أحد أبرز عيوب الشبكة العنكبوتية، وخصوصاً مواقع التواصل الاجتماعي التي يصعب على إداراتها التصدي لكل المحتويات غير اللائقة بسبب كثرة المستخدمين. وكانت دراسات عدة حذرت من خطورة هذه المحتويات وتأثيرها العميق في نفسية المستخدمين، خصوصاً من الفئات الهشة مثل الأطفال، الذين لوحظ تزايد حالات الانتحار والاضطرابات النفسية في صفوفهم بسببها في الآونة الأخيرة. ويتميز التطبيق بفضل ذكائه الاصطناعي بالقدرة على ضبط التعاليق والرسائل وكل المحتويات غير اللائقة على أهم شبكات التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب وتويتر، وحجبها عن أجهزة مستخدميه الذكية. وأوضح المصمم البالغ من العمر 22 عاماً، أن «المضايقات الإلكترونية تهدد الأطفال على نحو خاص، وتترتب عليها أضرار نفسية جسيمة ترافقهم طوال حياتهم في بعض الأحيان، وكثيراً ما تصل حد فقدان الثقة بالنفس أو الانتحار». ويستند التطبيق إلى قاعدة بيانات تحتوي على أهم الكلمات المفتاحية والعبارات ذات الطابع العنيف أو غير اللائق، كما يتميز بقدرة فائقة على فهم سياق الكلام ومن ثمَ التصدي للاستفزازات أو المضايقات غير المباشرة، وذلك عبر معاينة التعبيرات «الإيموجيز» وأسلوب الكتابة، فضلاً عن الأخطاء النحوية. وأكد شارل كوهين أن قوة التطبيق تكمن في اعتماده على الذكاء الاصطناعي الذي يصعب خداعه، إذ أحصى القائمون عليه هامش خطأ لا يتعدى اثنين في المئة. وحُمِّل التطبيق نحو 1700 مرة بعد مرور عام واحد على إطلاقه، كما أنه متاح مجاناً لنظامي أندرويد وآي أو إس. وحجب التطبيق أكثر من 50 ألف تعليق غير لائق في غضون عام واحد، أي بمعدل 1000 تعليق يومياً.