الأربعاء - 22 مايو 2024
الأربعاء - 22 مايو 2024

تنظيم المناوبات وزيادة الحوافز يدعمان التوطين في التمريض

رأت جمعية الإمارات للتمريض أن تنظيم المناوبات الليلية وزيادة الحوافز، من أهم العوامل التي تدعم التوطين في مهنة التمريض. واحتفلت جمعية الإمارات للتمريض مع مؤسسات محلية في الشارقة أمس الأول، باليوم العالمي للتمريض الذي يوافق 12 مايو من كل عام، وجددت الجمعية دعواتها المواطنات إلى الانخراط في مهنة التمريض. وأفادت رئيسة جمعية الإمارات للتمريض في الشارقة عائشة المهري، بأن التوطين في مهنة التمريض ارتفع، وذلك في ظل مساعٍ جادة وجهود حثيثة من قبل وزارة الصحة وجمعية الإمارات للتمريض ومجلس الإمارات للتمريض للارتقاء بالتمريض أكاديمياً ومهنياً. وتابعت المهري أن العدد الإجمالي للممرضات والممرضين المواطنين والمقيمين ارتفع بنسبة واحد في المئة عن العام الماضي. وأوضحت أن أهم عامل ينفر الكادر النسائي من العمل في مهنة التمريض، هو قيامها على نظام المناوبات الليلية، ما يتصادم مع طبيعة حياة الكثير من النساء. وأكدت المهري أن الجمعية تبذل قصارى جهدها لرفع نسبة التوطين بمهنة التمريض عبر أساليب جديدة مبتكرة تسوق لمهنة التمريض، وتحديداً للطلبة المقبلين على دخول الجامعات في المرحلة الثانوية. وأشارت إلى أن توطين المهنة بحاجة إلى مواءمة بين المخرجات التعليمية واحتياج سوق العمل، مروراً بالحوافز والإغراءات المالية لتشجيع المواطنات على العمل في المهنة. ودعت المهري المواطنين والمواطنات للعمل في قطاع التمريض، وتحفيزهم عبر تنظيم المناوبات وإضافة الحوافز للمناوب.