الأربعاء - 07 ديسمبر 2022
الأربعاء - 07 ديسمبر 2022

الأسرة كما أرادها زايد تستحضر روح العادات القديمة

تسدل إدارة مراكز التنمية الأسرية التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الجمعة، الستار على حملتها التوعوية «الأسرة كما أرادها زايد» التي انطلقت في عدد من مدن الشارقة. وأفادت مديرة إدارة الإعلام والاتصال المؤسسي في التنمية الأسرية ليلى البلوشي، بأن الحملة انطلقت في مناطق الشارقة المختلفة، لتوعية الأسر بالتحديات المعاصرة التي تواجهها حالياً، بهدف مساعدتها على التمكين باعتبارها نواة المجتمع. وأضافت «يأتي تنظيم الحملة في المراكز التجارية انسجاماً مع أهداف الإدارة، إذ تستمر الحملة حتى 18 من مايو الجاري تزامناً مع عام زايد». بدورها، أوضحت رئيسة قسم الإعلام في إدارة مراكز التنمية الأسرية مريم الشرف، أن الحملة هي إعلامية في المقام الأول، تستهدف الترويج لقيم المجتمع عبر وسائل الإعلام وسوشيال ميديا، بهدف الوصول إلى أكبر شريحة من الجمهور. وأوضحت أن الحملة تأتي لتحقيق رؤية وأهداف صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، في الحفاظ على تماسك المجتمع واستقراره لبناء أسرة متماسكة. وأكدت الشرف أن المبادرة تعتمد على عقد جلسات ودية في أحد الأحياء السكنية في الشارقة، على أن يجتمع أفراد الحي لمناقشة أحد الموضوعات المطروحة والتعرف إلى بعضهم البعض. وأردفت أن هذه المبادرة تعد من المبادرات المهمة في أجندة المراكز لما لها من خصوصية، حيث تستحضر روح العادات القديمة والأسر المواطنة، في تلمس التحديات التي تواجه المجتمع عبر النقاش الذي يطرح، فضلاً عن إعادة العادات الحميمية للمجتمع الإماراتي التي كانت سائدة في الماضي.