السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

جائزة الشارقة للثقافة العربية تحتفي بفائزيها في باريس

استضاف مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) في باريس أمس حفلاً لتكريم الفائزين بجائزة الشارقة للثقافة العربية في دورتها الـ 15 التي تشرف عليها «اليونسكو» وهما كريستين طعمه «لبنان» وجمعية «السينما الخصبة» الأرجنتين. حضر الحفل رئيس دائرة الثقافة بالشارقة عبدالله محمد العويس، والمندوب الدائم لدولة الإمارات لدى اليونسكو عبدالله النعيمي، ومدير معهد العالم العربي معجب الزهراني، ومدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة محمد القصير، ونخبة من الدبلوماسيين والمثقفين والإعلاميين. وأعربت أودري أزولاي المديرة العامة لـ «اليونسكو» أثناء الحفل عن شكرها وتقديرها للدور النهضوي الثقافي والإنساني الذي يضطلع به صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على الصعيد المحلي والإقليمي والعالمي. ولفتت أزولاي إلى أن حجم المنجز الثقافي لإمارة الشارقة في المجالات الثقافية كافة أصبح واضحاً للعالم أجمع وبات للشارقة دور كبير في التقارب بين الشعوب والحضارات وتعزيز فكرة العدل والسلام من خلال الدعم الذي تقدمه عبر برامج ومناشط وجوائز ثقافية تخدم الثقافة والإنسانية. من جهته، نقل عبدالله العويس تهنئة صاحب السمو حاكم الشارقة للفائزين بجائزة الشارقة للثقافة العربية - اليونسكو لهذا العام وتمنياته لهم بالنجاح والتوفيق، مقدراً سموه دور منظمة اليونسكو في مساعيها الثقافية الخيرة. وأفاد العويس «20 عاماً مضت على جائزة الشارقة للثقافة العربية - اليونسكو، وهما العقدان اللذان شهدا تعاوناً ثقافياً متميزاً بين الشارقة واليونسكو، هذه الشـراكة التي نتجت عنها العديد من المشاريع الثقافية التي تصب في خدمة الإنسانية». من جهته، عبر عبدالله النعيمي عن سعادته بالدور الكبير التي تلعبه الجائزة في نشر الثقافة العربية في العالم العربي والغربي. ولفت إلى أن الجائزة سجلت في دورتها الـ 15 رقماً قياسياً في عدد المرشحين للظفر بجائزتها السخية لامس سقف 52 متسابقاً، ما يؤكد على محوريتها في الانتصار للقيم الجمالية ودورها في الوصل بين الضفاف وحوار الثقافات والحضارات. وقدم العويس وأودري أزولاي في الحفل الكبير الذي نُظّم في مقر اليونسكو جائزة الشارقة للثقافة العربية لكل من كريستين طعمه وجمعية «السينما الخصبة».