الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

محللون: تراجع قيم الأصول يُشعل رغبة الاستحواذ في الشرق الأوسط

محللون: تراجع قيم الأصول يُشعل رغبة الاستحواذ في الشرق الأوسط

يبدو أن نشاط الاندماج والاستحواذ سيواصل ارتفاعه بعد تخطي أحجام عملياته حول العالم حاجز 5 تريليونات دولار العام الماضي للمرة الأولى.

وأكد خبراء اقتصاد أن البيئة المواتية والظروف العالمية ومخاوف الركود الاقتصادي تفتح شهية الشركات في المنطقة نحو الاستحواذات لتكوين كيانات كبيرة عبر انتهاز فرص انخفاض الشركات وقيمتها وهو ما شهدناه بالفعل في الأسواق العربية خاصة السعودية والإمارات ومصر.

قال المحلل المالي وضاح الطه، «إن ما تشهده أسواق المال العالمية والإقليمية من انخفاضات تفتح شهية عمليات الاستحواذات في ظل حالة التضخم التي يتبعها حالة من الركود الاقتصادي».

وأشار الطه إلى أن المناخ الاستثماري الحالي يقود إلى تصيد الفرص، وبالتالي إلى نشاط عمليات الاستحواذ نتيجة انخفاض الأسواق الذي يؤدي إلى انخفاض قيم أصول الشركات.

وقال «قد يكون هناك قيمة مستقبلية كامنة في تلك الشركات ويكون من المجدي استهداف شركات تتماشى مع استراتيجية الشركة التوسعية سواء في نفس المجال أو في مجال آخر بهدف تنوع الاستثمارات».

وأوضح أن الصناديق السيادية أو محافظ الاستثمار تقوم بتقييم الفرصة بهدف الاستحواذ على أساس التقييم الكامن والذي يعتبر أحد طرق التقييم عبر التوقعات المستقبلية وطريقة التدفقات النقدية المخصومة.

وتفيد عمليات الاستحواذ في تلك الظروف في تحقيق أرباح من شركات قائمة معروفة التاريخ، وبقيم أقل من قيمتها المستقبلية بدلاً من إنشاء شركات جديدة من الصفر.

زخم الصفقات

وقال كبير مسؤولي الاستثمار لدى «سنشري فاينانشل» فيجاي فاليشا، «إن أسواق المملكة العربية السعودية، شهدت العديد من صفقات الاندماج والاستحواذ الرئيسية في النصف الأول من عام 2022».

وتابع «في يناير 2022، استحوذت الشركة ساسكو على شركة خدمات النفط المحدودة بصفقة بلغت 293 مليون دولار، بالإضافة إلى ذلك، استحوذت شركة الخليج للاستثمار الإسلامي على عيادات المسواك لطب الأسنان بقيمة 530 مليون دولار في مايو 2022».

وأشار إلى استحواذ شركة الدار في الإمارات، على منتجع ريكسوس باب البحر، والحمرا مول بقيمة 209 ملايين دولار و111 مليون دولار على التوالي، بالإضافة إلى إعلان دار التكافل والوطنية عن إتمام عملية الاندماج اعتباراً من 1 يوليو 2022 وفقاً لخطة الاندماج التي تم الإعلان عنها في 3 مارس 2022، ويبلغ رأس مال الكيان المندمج 70 مليون دولار.

ونوه فاليشا إلى إعلان شركة كلام تيليكوم، التي تتخذ من البحرين مقراً لها، عن إتمام عملية استحواذها على الشركة الكويتية زاجل الدولية للاتصالات، في مايو الماضي.

الأهداف الاستراتيجية

ومن جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة «سيفين كابيتالز» محمد شاهين، «إن الأزمة العالمية السابقة في 2008 أكدت أن الشركات التي قامت بعمليات استحواذ كبيرة خلال فترة الانكماش الاقتصادي تفوقت على تلك التي لم تفعل ذلك».

وأكد أنه في ظل الظروف الحالية قد تقوم الشركات بتقييم كيفية الخروج من الخسائر، أو النظر في رفع الديون أو إعادة هيكلتها، أو التخطيط للتصفية أو الاستحواذ على الأصول ذات الأداء الضعيف.

وأشار إلى أن بعض الشركات قد تلجأ للدمج لتحقيق أهدافها الاستراتيجية بشكل أسرع وبكلفة أقل مقارنة بالعمل بمفردها في ظل التطورات العالمية ومرحلة الركود التي يخشى منها الاقتصاد العالمي.

ولفت إلى أن الدراسات الدولية تؤكد أن عمليات الاندماج، يختلف نشاطها باختلاف المناخ الاقتصادي.

وأشار تقرير الخدمات المصرفية الاستثمارية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للربع الأول من عام 2022 الصادر عن شركة «ريفينيتف»، إلى أن إجمالي عمليات الاندماج والاستحواذ المعلنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بلغت قيمته 21.1 مليار دولار في الربع الأول من عام 2022، بزيادة قدرها 11% عن نفس الفترة من العام الماضي.

وخلال 2021 تصدرت الإمارات قائمة الدول المستحوذة خلال عام 2021 من حيث عدد الصفقات عالمياً، حيث أبرمت 20 صفقة للعام بأكمله، بزيادة 67% مقارنة مع العام السابق له، كما جاءت الإمارات في المرتبة الأولى من حيث القيمة، بصفقات بقيمة ملياري دولار، تليها المملكة المتحدة بصفقات بقيمة 1.7 مليار دولار.

وخلال العام الجاري شهدت السعودية نشاطاً في عمليات الاستحواذ، ومن أبرز الصفقات التي تمّت بين الشركات السعودية خلال الربع الأول استحواذ شركة الراجحي المصرفية للاستثمار على شركة إجادة للنظم المحدودة، واستحواذ مجموعة الدكتور سليمان الحبيب الطبية على 25% من شركة تمكين للموارد البشرية، وصفقة اندماج شركة ولاء للتأمين التعاوني مع شركة ساب للتكافل.

ويأتي ذلك بالإضافة إلى استحواذ شركة الخليج للاستثمار الإسلامي الإماراتية على 51% من شركة المسواك لطب الأسنان، أمّا بين الشركات الأجنبية العاملة في المملكة، فأبرز صفقة كانت في قطاع النقل الجوي للركاب، حيث استحوذت «تالس برايفت» الهندية على كامل رأسمال مواطنتها «اير إنديا» للطيران، حسب بلومبيرغ الشرق.

وعلى صعيد صففات الاندماج أعلن البنك الأهلي السعودي، في أبريل عن اكتمال إجراءات الاندماج بين البنك الأهلي التجاري، ومجموعة «سامبا» المالية، التي أفضت إلى تأسيس أكبر كيان مصرفي في المملكة.

وحسب بيانات «رفينيتيف»، بلغت القيمة الإجمالية لصفقات الاندماج والاستحواذ عالمياً 5.8 تريليون دولار في 2021، بارتفاع 64% عن العام السابق.