الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

قضايا الغذاء والطاقة تهيمن على اجتماعات قادة مجموعة العشرين في إندونيسيا

قضايا الغذاء والطاقة تهيمن على اجتماعات قادة مجموعة العشرين في إندونيسيا

من المتوقع أن تهيمن قضايا ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة، على اجتماع قادة مجموعة العشرين خلال اجتماعاتهم يوم الجمعة في جزيرة بالي الإندونيسية، حسب تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، اليوم الأربعاء.

بين الاقتصاد وخلافات السياسة

ويأتي الاجتماع، وسط الخلافات السياسية القوية بين روسيا والغرب، بسبب الحرب في أوكرانيا، والعقوبات الغربية المشددة عليها، بينما نأت العديد من الدول، ومنها الصين بأنفسها عن التورط في ذلك النزاع، بين روسيا والغرب.

ونقل التقرير عن نائب الرئيس الأول للاقتصاد في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية (مركز أبحاث في واشنطن)، ماثيو غودمان قوله «أعتقد أن نصف المجموعة لن يكون مستعداً لفعل أي شيء حال حضور روسيا في قاعة الاجتماعات، والنصف الآخر لن يكون مستعداً لفعل أي شيء بدون وجودها».

وكانت إندونيسيا، الدولة المضيفة لاجتماعات مجموعة العشرين هذا العام، وقمة رؤساء الدول المقرر عقدها في نوفمبر المقبل، قد اقترحت سابقاً، موضوع التعافي بعد جائحة كورونا ليكون هو محور الاجتماعات بعنوان «التعافي سوياً.. وبشكل أقوى».

ولفت التقرير إلى أنه من المتوقع أن يبحث كبار الدبلوماسيين في مجموعة العشرين، والتي تركز على الاقتصاد، طرق خفض تكاليف الطاقة العالمية، والتخفيف من مشكلات الإمدادات الغذائية الناجمة عن جائحة كورونا، والجفاف، والحرب في أوكرانيا.

ونقل التقرير أيضاً عن مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية للشؤون الاقتصادية والتجارية، رامين تولوي قوله «الأمن الغذائي وأمن الطاقة سيكون لهما مكانة متقدمة في المناقشات».

وطالب تولوي دول مجموعة العشرين بضرورة أن تحاسب روسيا على دورها في مشاكل الغذاء العالمية، على حد قوله، وأصر على أن تدعم روسيا المحادثات التي تتوسط فيها الأمم المتحدة لتصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية، حيث تقول الولايات المتحدة الأمريكية إن روسيا قد استولت على موانئ أوكرانية، وحاصرت موانئ أخرى، بما في ذلك ميناء أوديسا، وهو ما ينفيه الكرملين مؤكداً أن أوكرانيا لديها كل الحرية في شحن الحبوب من موانئها.

وليس من المتوقع خلال الاجتماعات، عقد لقاء بين وزيري الخارجية الأمريكي ونظيره الروسي.

وكانت وزيرة الخزانة جانيت يلين، قد انسحبت من اجتماع واشنطن لوزراء مالية مجموعة العشرين، في شهر أبريل، بمجرد بدء وزير المالية الروسي إلقاء كلمته خلال الاجتماعات، التي تمت افتراضياً عبر الإنترنت.

أمريكا والصين

ومن المتوقع أن يجتمع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن مع دبلوماسيين كبار آخرين بدول مجموعة العشرين، ومنهم نظيره الصيني وانغ يي يوم السبت، وقال مسؤولون أمريكيون إن اللقاء سيتطرق لتوقعات واشنطن بشأن ما يجب أن تفعله بكين وما لا تفعله، بالنسبة للحرب في أوكرانيا.

ومن المتوقع أن تتراجع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، في القريب، عن بعض التعريفات الجمركية التي فرضها الرئيس السابق دونالد ترامب على الواردات الصينية، كجزء من توازن واشنطن، بين جهود احتواء التضخم، والحفاظ على الضغط الاقتصادي على بكين.