الاحد - 14 أغسطس 2022
الاحد - 14 أغسطس 2022

وسط ضغوط التضخم والوباء.. تباطؤ نشاط التصنيع العالمي

وسط ضغوط التضخم والوباء.. تباطؤ نشاط التصنيع العالمي

أظهرت بيانات صادرة عن الاتحاد الصيني للوجستيات والمشتريات الأربعاء أن نشاط المصانع العالمي تباطأ في يونيو بسبب تداعيات الحرب الأوكرانية وضغط التضخم والوباء.

وأظهرت البيانات أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي العالمي لشهر يونيو انخفض إلى أدنى مستوى في العام إلى 52.3 نقطة منخفضاً 1.2 نقطة مئوية عن مايو.

وبحسب المناطق، ارتفع مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر يونيو بشكل طفيف في آسيا عن الشهر السابق، فيما انخفض المؤشر بنحو نقطتين مئويتين في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا وأفريقيا، ما يشير إلى ضعف الانتعاش الاقتصادي.

وجاء مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الآسيوي لشهر يونيو عند 51.4 نقطة بزيادة لشهرين متتاليين، ما يشير إلى نمو مستقر نسبياً في المنطقة.

الجدير بالذكر أن مؤشر مديري المشتريات التصنيعي في الصين Caixin ارتفع إلى 51.7 في شهر يونيو، وهي أعلى قراءة في 13 شهراً مع تعافي الإنتاج سريعاً.

وقد حذرت الاتحاد الصيني للوجستيات والمشتريات من أن العديد من البلدان الآسيوية غارقة في حالة من عدم اليقين مع ارتفاع التضخم إلى جانب النمو المنخفض، إذ ارتفعت معدلات التضخم بسرعة في دول مثل كوريا الجنوبية والفلبين وتايلاند، مدفوعة بارتفاع أسعار النفط والمواد الغذائية.

كما انخفض مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأوروبي لمدة خمسة أشهر متتالية إلى 52.4 في يونيو. وقال تقرير صادر عن الاتحاد الصيني للوجستيات والمشتريات إن الاقتصاد الأوروبي يتعرض لضغوط كبيرة بسبب صدمة الطاقة والوباء ونقص العمالة.

وبينما يتباطأ النمو الاقتصادي، ارتفع التضخم في أوروبا، حيث أظهرت بيانات رسمية أن التضخم في منطقة اليورو سجل رقماً قياسياً في يونيو عند 8.6%.

مؤشر مديري المشتريات التصنيعي الأمريكي انخفض بدوره إلى 53.2 في يونيو متراجعاً 3.1 نقطة مئوية عن الشهر السابق إلى 53، وانخفض مؤشر الطلبات الجديدة في الولايات المتحدة بنحو 6 نقاط مئوية، ما يشير إلى تراجع كبير في الطلب من مايو.

وقال الاتحاد الصيني للوجستيات والمشتريات إن ضغط التضخم المصحوب بالركود في الولايات المتحدة يتزايد تدريجياً مع قيام الدولة برفع أسعار الفائدة لكبح التضخم.

وبدأ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي في رفع أسعار الفائدة عن الصفر في مارس لمكافحة ارتفاع الأسعار، ورفعت أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس في يونيو، وهي أكبر زيادة في 28 عام.

الجدير بالذكر أن البنك الدولي خفّض توقعاته للنمو العالمي لعام 2022 إلى 2.9%، كما حذر البنك من ارتفاع مخاطر التضخم المصحوب بركود عالمي.