الأربعاء - 10 أغسطس 2022
الأربعاء - 10 أغسطس 2022

معهد التنمية الكوري: الظروف العالمية تقوض زخم التعافي الاقتصادي

معهد التنمية الكوري: الظروف العالمية تقوض زخم التعافي الاقتصادي

قال معهد التنمية الكوري، اليوم الخميس، إن زخم التعافي الاقتصادي بدأ يتراجع في ظل تدهور الأوضاع الخارجية، مثل الحرب الروسية في أوكرانيا وأنماط التشديد النقدي في الاقتصادات الكبرى.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء عن المعهد القول، في تقرير بشأن التقييم الاقتصادي الشهري، إن الطلب المحلي تحسن في ظل تزايد الأنشطة الخارجية في أعقاب رفع قيود مكافحة فيروس كورونا.

وأضاف التقرير: «مع ذلك، في ظل جمود الأوضاع الصناعية بسبب ضعف الأحوال الخارجية، مثل المخاطر الجيو السياسية المستمرة منذ فترة طويلة، والتشديد النقدي في الاقتصادات الكبرى، فإن وتيرة التعافي أصبحت مقيدة».

وأوضح المعهد أن المخاوف بشأن تباطؤ الاقتصاد مع ارتفاع معدل التضخم تزايدت، بسبب الغموض الاقتصادي الناجم عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا، ورفع بنك الاحتياط الاتحادي الأمريكي لمعدلات الفائدة.

وقد ارتفعت الصادرات بنسبة 5.4% على أساس سنوي في يونيو الماضي، في ظل انتعاش الطلب على الشرائح والمنتجات البترولية.

لكن كوريا الجنوبية سجلت عجزاً تجارياً للشهر الثالث خلال شهر يونيو الماضي بسبب ارتفاع أسعار الطاقة.