الاحد - 07 أغسطس 2022
الاحد - 07 أغسطس 2022

8 أضعاف ارتفاع الطلب الروسي على العملة الصينية

8 أضعاف ارتفاع الطلب الروسي على العملة الصينية

يتجه الروس -بشكل متزايد- لشراء اليوان الصيني، حيث حفزت العقوبات الغربية المستثمرين للتنويع بعيداً عن عملتي الدولار واليورو.

وقال بنك أوتكريتي، الحكومي، إن مشتريات اليوان قفزت ثمانية أضعاف منذ 20 مايو الماضي، وذلك حينما خفف البنك المركزي الروسي قيود الصرف الأجنبي، وفقاً لموقع "بيزنيس إنسايدر" الأمريكي.

وقالت علياء زوبكوفا نائبة رئيس قسم العملات الأجنبية لدى بنك أوتكريتي: «أظهر اليوان الصيني استقراراً وتقلبات منخفضة نسبياً في السنوات الأخيرة، ويمكن أن يصبح الأداة الرئيسية لتنويع مدخرات النقد الأجنبي».

وبحسب بيانات بنك «أوتكريتي»، فإن روسيا عززت مشترياتها من الجنيه البريطاني والفرنك السويسري مرتين ونصف المرة، بينما شهد الدولار واليورو طلباً أقل.

وفي غضون ذلك، قالت بورصة موسكو إن حجم تداول الروبل اليوان بلغ أعلى مستوى له على الإطلاق هذا الأسبوع عند 44.3 مليار روبل، أو نحو 703 ملايين دولار مقابل حجم التداول اليومي الذي بلغ نحو 25 مليار روبل في نهاية أبريل الماضي.

في الأسبوع الماضي، قال أنطون سيولانوف، وزير المالية الروسي، إن بلاده تزن ضعف الروبل بشراء عملات «صديقة» للتأثير على سعر صرفها، موضحاً أن تخفيف العملة المحلية لروسيا يمكن تحقيقه «من خلال أسعار متقابلة مع الدولار واليورو».

وكان الروبل ارتفع إلى أعلى مستوياته في سبع سنوات مقابل الدولار، ويرجع الفضل في ذلك -إلى حد كبير- إلى قيود البنك المركزي الروسي على تدفقات العملة إلى الخارج، والرفع الحاد في أسعار الفائدة بعد حربها مع أوكرانيا.

لكن الروبل ربما يكون الآن قوياً للغاية مقارنةً بالدولار واليورو، حيث تكسب روسيا الآن أقل من تلك العملات، نظراً لسعر الصرف المعزز، وقال سيولانوف إن الكرملين مستعد لزيادة احتياطياته من العملات الأجنبية لخفض الروبل مرة أخرى، وقال إن البنك المركزي وافق على مثل هذا الإجراء.