الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

مؤشر «فاو»: ارتفاع أسعار الغذاء في العالم يهدأ خلال يونيو

مؤشر «فاو»: ارتفاع أسعار الغذاء في العالم يهدأ خلال يونيو

واصلت أسعار المواد الغذائية في العالم تراجعها في يونيو للشهر الثالث على التوالي، مع تدني أسعار القمح للمرة الأولى، بحسب ما أعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو) الجمعة.

أثارت اضطرابات الإمدادات الناجمة عن الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير 2022 والعقوبات الدولية على موسكو، مخاوف من أزمة جوع عالمية.

وتعد مناطق زراعة الحبوب في روسيا وأوكرانيا بمثابة «سلة خبز» رئيسية للعالم، مع حصة ضخمة من الصادرات العالمية للعديد من السلع الرئيسية مثل القمح والزيت النباتي والذرة.

وبعدما سجل رقماً قياسياً في مارس في ظل الغزو الروسي لأوكرانيا، تقلص مؤشر فاو لأسعار المواد الغذائية، الذي يرصد التطورات الشهرية لأسعار سلة من المواد الغذائية الأساسية في العالم، بنسبة 2.3%، مع تدني معظم المؤشرات المتعلقة بالحبوب والزيوت النباتية والسكر في يونيو.

ولا يزال أعلى بنسبة 23.1% مقارنة بيونيو 2021.

وأوضح ماكسيمو توريرو كالن، رئيس قسم الاقتصاد في المنظمة، أنه «بالرغم من تراجع مؤشر فاو لأسعار المواد الغذائية في يونيو للشهر الثالث على التوالي، فقد بقي قريباً من السعر القياسي غير المسبوق الذي بلغه في مارس هذه السنة».

الحبوب والزيوت

وتراجعت غالبية الأسعار في يونيو، بما يشمل الحبوب والزيوت النباتية والسكر.

وتقلص مؤشر فاو لأسعار الحبوب 4.1% مع تراجع سعر القمح بنسبة 5.7%، للمرة الأولى منذ مارس.

وقالت فاو: إن «التراجع في يونيو نجم عن التوافر الموسمي بفعل المحاصيل الجديدة في النصف الشمالي للكرة الأرضية، وتحسن ظروف الزراعة في بعض الدول المنتجة الكبرى، وتوقعات الإنتاج الأعلى في روسيا الاتحادية».

ومن المتوقع أن يكون إنتاج روسيا من القمح، والذي يمثل مع محصول أوكرانيا ربع إمدادات العالم من هذه الحبوب، جيداً بشكل استثنائي هذا العام، بحسب فاو.

ومن المحتمل أن تصدّر روسيا ما يصل إلى 40 مليون طن في 2022-2023، وفق المنظمة.

مؤشرات

وتراجع مؤشر الزيوت النباتية بنسبة 7.6% في يونيو، وسط تراجع أسعار زيت دوار الشمس وفول الصويا وزيت النخيل.

وبالنسبة لأسعار زيت النخيل يعود التراجع إلى ارتفاع موسمي في الإنتاج وزيادة توافره من إندونيسيا.

رغم التراجع عموماً، فإن «العوامل التي تسببت أساساً بارتفاع الأسعار عالمياً لا تزال قائمة» بحسب توريرو كالن.

وتلك العوامل بشكل خاص هي «طلب عالمي قوي وطقس سيئ في بعض الدول الرئيسية، وارتفاع كلفة الإنتاج والنقل وتعطل سلاسل الإمداد بسبب كوفيد، والتي تفاقمت بسبب الغموض الناجم عن الحرب الدائرة في أوكرانيا».

في المقابل، ارتفعت أسعار اللحوم بنسبة 1.7% في يونيو مسجلة رقماً قياسياً جديداً.

وقالت فاو إن كلفة جميع أنواع اللحوم، خصوصاً الدجاج، ارتفعت بسبب نقص هذه السلع على وقع الحرب في أوكرانيا وتفشي أنفلونزا الطيور.

ورفعت المنظمة توقعاتها بشأن الإنتاج العالمي من القمح في 2022 وصولاً إلى 2.8 مليار طن، أي أقل بنسبة 0.6% عن 2021.