الأربعاء - 17 أغسطس 2022
الأربعاء - 17 أغسطس 2022

«الحل تحت أقدام المجريين» للتحرّر من الغاز الروسي.. كيف ذلك؟

«الحل تحت أقدام المجريين» للتحرّر من الغاز الروسي.. كيف ذلك؟

في مدينة سيغيد المجرية، لم يتم استغلال المياه الجوفية الحارقة التي تصل إلى عمق ألفي متر، منذ فترة طويلة إلى أن أُطلق مشروع للطاقة الحرارية الأرضية يهدف إلى تدفئة آلاف الشقق وإلى أن يكون مثالاً يحتذى في الاتحاد الأوروبي، الباحث عن التحرّر من الغاز الروسي. يقول عالم الجيولوجيا تاماس مدييس الذي يشارك في المشروع «منذ ثمانينيات القرن الماضي، أحرقنا ملايين الأمتار المكعّبة من الغاز الروسي المستورد» لتزويد المساكن. وأضاف: «أطلقنا أطناناً من الانبعاثات الكربونية» لكن الحل «تحت أقدامنا».

قبل بدء الحرب في أوكرانيا، قررت بلدية هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 160 ألف نسمة والواقعة على بعد ساعتين بالسيارة من بودابست، إنشاء أكبر نظام تدفئة حراري في أوروبا خارج آيسلندا، وفي نهاية الأعمال في 2023، من المتوقّع أن تمتلك سيغيد 27 مضخّة و16 محطة طاقة و250 كيلومتراً من الأنابيب التي ستوفر الكهرباء لـ27 ألف شقّة، أما الهدف من ذلك فهو خفض انبعاثات الغاز المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 60%. يضيف مدييس: «الطاقة الحرارية الأرضية محلية وهي متجدّدة ويمكن الوصول إليها، فلماذا لا نستخدمها؟».

إمكانات هائلة

في هذا البلد غير الساحلي والفقير في الموارد الطبيعية، تبدو الإمكانات هائلة؛ المجر المحاطة بآخر سفوح جبال الألب وسلسلة جبال الكاربات تستفيد كلّ عام من 80 إلى 90 مليون متر مكعب من المياه الحرارية بحرارة يمكن أن تصل إلى أكثر من 90 درجة، وفقاً لاتحاد قطاع الطاقة الحرارية المجرية «ام تي تي»، حالياً، يتم توفير 1,5% فقط من احتياجات التدفئة بواسطة الطاقة الحرارية الأرضية، وهو رقم يمكن أن يرتفع إلى 25% وفق الاتحاد.

منذ عام 2010، فضّلت حكومة فيكتور أوربان استخدام المحروقات الروسية، بالتالي، تستورد المجر 56% من نفطها و80% من غازها من روسيا، كما أن لديها محطة للطاقة النووية تقع في باكس بالقرب من بودابست، وتمّ منح مشروع توسعتها لشركة روساتوم النووية العملاقة في عام 2014.

«إظهار الطريق»

كشف الصراع هشاشة البلاد في مواجهة ارتفاع أسعار الطاقة وحظر النفط الأوروبي ومخاطر انقطاع إمدادات الغاز، يقول بالاز كوبور مدير مشروع شركة التدفئة «زيتاف» المسؤولة عن المشروع: «في سيغيد، كانت مئة في المئة من إمدادات التدفئة تعتمد في السابق على الغاز الروسي».

ويضيف المدير الذي لم ينتظر وقوع النزاع من أجل الاهتمام بالطاقة الحرارية الأرضية، «إنه موضوع ساخن الآن»، وقد بدأ «يطرق أبواب صانعي القرار» منذ سنوات عدّة، قبل أن تقرّر البلدية في 2015 الاستثمار في تطوير مصادر الطاقة المتجددة، ويشير زميله تاماس مدييس الذي يتمتع بخبرة طويلة، إلى أنه «يمكننا أن نظهر الطريق».

«أجيال المستقبل»

كما هي الحال في سيغيد، تملك العديد من البلدات الهنغارية شبكات تدفئة محلية يعود تاريخها إلى الحقبة الشيوعية ويمكن أن تتحوّل من الغاز إلى الطاقة الحرارية الأرضية، يقول مدييس: «تستخدم اثنتا عشرة منطقة (الطاقة الحرارية الأرضية) حالياً وستتبعها مناطق أخرى بالتأكيد، في ضوء الارتفاع الكبير في أسعار الغاز»، ويشير إلى ما هو أبعد من ذلك، مستحضراً «مدناً معيّنة في فرنسا وألمانيا وإيطاليا وسلوفاكيا، غنية بمخزونات الطاقة الحرارية الأرضية».

بعد التخلّف عن الركب في هذا المجال، يمكن للاتحاد الأوروبي أن يفعل ما هو أفضل بكثير، إذ بحسب لايوس كيريكس الخبير في المركز الإقليمي لأبحاث الطاقة ومقرّه بودابست، «يعيش أكثر من ربع سكانه (الاتحاد الأوروبي) في مناطق تتكيّف» مع مثل هذه الأنظمة.

المشروع المموّل جزئياً من الصناديق الأوروبية، مكلف بالتأكيد ويصل إلى أكثر من 50 مليون يورو، لكن مدييس يؤكد أنّ «حرق الوقود الأحفوري له كُلفة على الأجيال المقبلة وعلى البيئة».