الاثنين - 15 أغسطس 2022
الاثنين - 15 أغسطس 2022

أزمتا الغذاء والطاقة تخيمان على اجتماع مجموعة العشرين

أزمتا الغذاء والطاقة تخيمان على اجتماع مجموعة العشرين

تسيطر الأزمات العالمية، وعلى رأسها التضخم في أسعار الطاقة والغذاء، والتداعيات العالمية للحرب في أوكرانيا على اجتمع كبار المسؤولين الماليين من مجموعة العشرين للدول الغنية والنامية في جزيرة بالي الإندونيسية الجمعة.

افتتحت وزيرة المالية الإندونيسية سري مولياني إندراواتي الاجتماع الذي يستمر ليومين، وحثت زملاءها وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية وغيرهم من القادة على إيجاد طرق لبناء الجسور وليس الجدران، محذرة من أن عواقب كارثية للفشل بالنسبة للدول الأقل ثراء.

قالت إندراواتي إن: "الملايين والملايين، إن لم يكن المليارات، من الناس يعتمدون علينا".

تأتي الاجتماعات في منتجع «نوسا دوا» في بالي عقب اجتماع لوزراء الخارجية هناك في وقت سابق من هذا الشهر فشل في إيجاد أرضية مشتركة بشأن الحرب في أوكرانيا وتأثيراتها العالمية.

مع ذلك قالت إندراواتي إن اجتماعات مجموعة العشرين المالية تتمتع بميزة كونها أقل سياسة بطبيعتها.

وحاولت إندونيسيا بصفتها المستضيفة، أن تعمل كوسيط نزيه، بحسب إندراواتي، لتوحيد الشرق والغرب المنقسمَين داخل مجموعة العشرين، وهو الانقسام الذي اشتد منذ اندلاع الحرب أواخر فبراير.

ويبحث القادة الماليون عن طرق لتنسيق كيفية رعاية اقتصاداتهم خلال التضخم الذي وصل إلى أعلى مستوياته في 40 عاماً، وسلاسل التوريد والاختناقات بسبب جائحة فيروس كورونا وتقوية الأنظمة المالية ضد المخاطر المستقبلية.

قالت إندراواتي إن مجموعة العشرين تمكنت من معالجة الخلافات في التعامل مع الأزمة المالية العالمية لعام 2008 والجائحة.

وتابعت أن: "الإجراءات التي نتخذها سيكون لها تأثير مهم جداً على العالم".

يتمثل أحد الأهداف الرئيسية لوزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين وبعض المسؤولين الماليين الغربيين الآخرين في الحصول على اتفاق بشأن وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي، ما قد يساعد في السيطرة على كلف الطاقة وتخفيف التضخم المرتفع لرقم قياسي منذ عقود، والذي شوهد في العديد من البلدان.

قالت يلين في إفادة صحفية يوم الخميس في بالي تم عرضها عبر الإنترنت إن: "وضع حد أقصى لسعر النفط الروسي هو أحد أقوى أدواتنا لمعالجة الألم الذي يشعر به الأمريكيون والعائلات في جميع أنحاء العالم عند مضخة الوقود ومتجر البقالة في الوقت الحالي، وهو حد لسعر النفط الروسي".

وأضافت أنها تأمل أن ترى دولاً مثل الصين والهند التي عززت مؤخراً وارداتها من النفط الخام الروسي، المباع بتخفيضات كبيرة، أن تعتبر أن من مصلحتها الخاصة مراقبة سقف السعر.