الاثنين - 08 أغسطس 2022
الاثنين - 08 أغسطس 2022

في بيان مشترك.. الإمارات وأمريكا تبحثان المزيد من فرص الشراكة والتعاون

في بيان مشترك.. الإمارات وأمريكا تبحثان المزيد من فرص الشراكة والتعاون

  • بايدن: الإمارات واحدة من أسرع الشراكات الاقتصادية الأمريكية نمواً على مستوى العالم
  • بايدن: الإمارات أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في الشرق الأوسط ومستثمر مهم في الاقتصاد الأمريكي
  • محمد بن زايد: الولايات المتحدة هي الشريك الأمني الأساسي لدولة الإمارات
  • الدولتان تعززان استكشاف الفرص في مجال المناخ والطاقة النظيفة لدفع النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة
  • الرئيس الأمريكي: الإمارات قوة للتغيير والمواطنة العالمية والازدهار
  • الإمارات هي الوجهة الأكثر رواجاً بين الشباب العربي الساعي إلى مستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، خلال لقائه بجوزيف بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، في اجتماع ثنائي عُقد في جدّة بالمملكة العربية السعودية، على أهمية التنسيق الوثيق بين الإمارات والولايات المتحدة؛ كونهما شريكين استراتيجيين لمناقشة الفرص والتحديات الإقليمية والدولية.

وأثنى بايدن على المبادرات الاقتصادية لدولة الإمارات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجه، بما في ذلك اتفاقيات التجارة الحرة الأخيرة الموقّعة مع إسرائيل والهند وإندونيسيا إضافة إلى الاستثمارات الجديدة في الأردن ومصر. وكلّف الجانبان الفرق المعنية لديهما بتحديد مجالات تعميق وتوسيع الشراكات التجارية، إضافة إلى التفاوض على اتفاقية إطار عمل استراتيجي أوسع بين دولة الإمارات والولايات المتحدة.

وأشار الرئيس بايدن إلى أن دولة الإمارات هي واحدة من أسرع الشراكات الاقتصادية الأمريكية نمواً على مستوى العالم، إضافة إلى كونها أكبر شريك تجاري للولايات المتحدة في الشرق الأوسط ومستثمر مهم في الاقتصاد الأمريكي.

ونوّه الرئيس بايدن بجهود دولة الإمارات لتعزيز سياساتها وآليات تنفيذها في مكافحة الجرائم المالية والتدفقات المالية غير المشروعة، وسلط الجانبان الضوء على الشراكات التعليمية والثقافية والصحية الشاملة والدائمة بين البلدين.

ورحب الرئيس بايدن بالتزام دولة الإمارات الطويل بأمن الطاقة العالمي كمورد موثوق ومسؤول، ونوّه بدورها الرائد في دفع العمل المناخي وتحول الطاقة وتطوير تقنيات الطاقة النظيفة.

ووجه رئيس دولة الإمارات الدعوة إلى الرئيس الأمريكي لحضور مؤتمر الدول الأطراف (COP28) المقرر عقده في دولة الإمارات في سنة 2023.

وأشار رئيس الإمارات والرئيس الأمريكي إلى أهمية إطلاق تسوية المياه والطاقة الشمسية بين إسرائيل والأردن بدعم واستثمار إماراتي وأمريكي كنموذج للشراكات المستقبلية في المنطقة.

وقد طلب الجانبان من مبعوثيهما المعنيين بشؤون المناخ، جون كيري والدكتور سلطان الجابر، استكشاف فرص جديدة في مجال المناخ والطاقة النظيفة لدفع النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة.

كما أشار الجانبان إلى نجاح معرض إكسبو 2020 في دولة الإمارات، والذي عزز دورها بوصفها جهة مستضيفة للفعاليات العالمية التي تعزز الاستدامة والابتكار والحوار.

كما نوّه الرئيس جوزيف بايدن بأهمية دولة الإمارات كقوة للتغيير والمواطنة العالمية والازدهار، وأثنى على قيادة دولة الإمارات في تعزيز التعايش الديني وتحدي الكراهية الدينية من خلال مبادرات مثل «بيت العائلة الإبراهيمية» ومركز «هداية»، وأعرب عن تقديره للدور الذي لعبته دولة الإمارات في إيصال آلاف الأطنان من الإمدادات الطبية إلى دول العالم خلال جائحة «كوفيد -19» واستجابتها لنداءات المساعدة الإنسانية أثناء الكوارث الطبيعية والنزاعات في جميع أنحاء المنطقة.

كما أشار الجانبان إلى المكانة الاستثنائية لدولة الإمارات كونها بلداً للتسامح يضم أكثر من 200 جنسية من مختلف الخلفيات الدينية والعرقية تتعايش بسلام فيما بينها، وباعتبارها الوجهة الأكثر رواجاً للشباب العربي الساعين إلى مستقبل أكثر إشراقاً وازدهاراً.

جاء الاجتماع الثنائي الذي عقد في مدينة جدّة بالمملكة العربية السعودية، خلال القمة المشتركة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية مصر العربية وجمهورية العراق.

دعوة رسمية

تقدّم الرئيس بايدن بالتهاني إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بمناسبة انتخابه رئيساً لدولة الإمارات العربية المتحدة، ودعاه إلى زيارة الولايات المتحدة في وقت لاحق من العام الجاري.

وفي مجال الدبلوماسية الإقليمية، أعرب الرئيس بايدن عن تقديره للقيادة الشخصية للشيخ محمد بن زايد آل نهيان في إلغاء الحواجز وإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وتعميق التعاون مع الدول الأُخرى في المنطقة.

وناقش الجانبان دور الولايات المتحدة في المساعدة على إقامة علاقات اقتصادية وتجارية وشعبية جديدة بين إسرائيل ودولة الإمارات ومملكة البحرين والمملكة المغربية، وكذلك في تعميق الروابط بين هذه الدول ومصر والأردن من خلال أُطر جديدة للتعاون.

تعاون مكثف

وفي مجال الدفاع أكّد الجانبان التزامهما بتعميق التعاون الأمني المكثف، والذي جعل كلا البلدين أكثر أماناً وإسهاماً في السلام والاستقرار الإقليميين، وأشار الرئيس بايدن إلى أن دولة الإمارات هي الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي نشرت قواتها العسكرية إلى جانب الجيش الأمريكي في كل تحالف أمني دولي شاركت فيه الولايات المتحدة منذ درع الصحراء / عاصفة الصحراء في 1990-1991، كما نوّه الجانبان بالتعاون الوثيق المستمر منذ عقود في مهمة بلديهما المشتركة لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف.

وجدّد الرئيس بايدن التزامه بدعم الدفاع عن دولة الإمارات العربية المتحدة ضد الأعمال الإرهابية وغيرها من الأعمال العدائية، مثل الهجمات التي استهدفت مواقع مدنية في دولة الإمارات في يناير 2022، وأكد الرئيس بايدن الدور المحوري لدولة الإمارات كونها شريكاً استراتيجياً وطرفاً أساسياً في الشراكة الأمنية بين دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والعراق والأردن.

من جانبه أكد الرئيس الإماراتي أن الولايات المتحدة هي الشريك الأمني الأساسي لدولة الإمارات، مشيراً إلى حرص الجانبين على تسريع وتكثيف المناقشات لتعزيز هذه العلاقات التاريخية.

وأكد الجانبان التزامهما بمواصلة التعاون الوثيق الذي أفضى إلى الهدنة في اليمن، والتي تدخل اليوم أسبوعها الـ15، معربين عن تقديرهما للعمل الفعّال لمجلس التعاون والمبعوث الأمريكي الخاص والأمم المتحدة في تحقيق الهدنة، مؤكدين التزامهما ببذل كامل الجهود من أجل توجيه الأطراف إلى الأمام في عملية سياسية من شأنها تحقيق تسوية دائمة للصراع.

وشدد الرئيس بايدن على التهديدات التي لا تزال تنطلق من اليمن وغيرها وأهمية ضمان أن تمتلك دولة الإمارات أفضل وأنجع الوسائل للدفاع عن أرضها وشعبها.

كما أكّد رئيس دولة الإمارات والرئيس الأمريكي التزامهما بمواصلة استخدام مكانتهما الدبلوماسية الجماعية لتهدئة وإنهاء النزاعات في أماكن أُخرى من المنطقة. وناقش الجانبان أهمية حماية آفاق «حل الدولتين» وضمان أن يعود «الاتفاق الإبراهيمي» بالفائدة على الفلسطينيين أيضاً، وجددا تأكيدهما على دعم العراق مرحبين بالاتفاقيات التاريخية لربط شبكة كهرباء العراق بشبكات دول مجلس التعاون الخليجي، إضافة إلى مشاريع أُخرى تزيد من اندماج العراق في كامل المنطقة.