الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

لعبة «المواطن النائم» حرب في الفضاء من أجل البقاء

لعبة «المواطن النائم» حرب في الفضاء من أجل البقاء

شهد سوق ألعاب الفيديو إطلاق لعبة جديدة باسم «سيتزن سليبر» (المواطن النائم)، حيث تجري أحداثها في محطة فضاء متهالكة يعيش فيها مجتمع مليء بالاستغلال والفقر، وتم تصميم قصة اللعبة على الخيال العلمي ومتاحة لأجهزة الألعاب مثل إكس بوكس سويتك ولأجهزة الكمبيوتر الشخصي وكمبيوتر ماك بسعر يراوح بين 17 و20 دولاراً.

وبحسب سناريو اللعبة تمتلك السلطة شركات قاسية ولا تلقي بالاً لآمال ورغبات سكان المحطة والفئة الأسوأ حظاً في الحياة على متن المحطة هم الذين يطلق عليهم «النائمون»، فهؤلاء بشر عمال سيطرت عليهم الشركات من خلال وضعهم في نوع من أجسام الإنسان الآلي المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وباعتبار ممارس اللعبة واحد من هؤلاء النائمين الذين هربوا من العبودية وعمل في السخرة، يتحتم عليه مساعدة نفسه حتى النهاية.

وصممت اللعبة ليتم النظر إلى محطة الفضاء من أعلى، تماماً مثل اللعبة الموجودة على سطح المائدة، ومن خلال الخريطة يتحرك اللاعب بين الأماكن حيث توجد خيارات عديدة عليه الاختيار من بينها، على سبيل المثال يجب على اللاعب القيام بأعمال معينة حتى يضمن لنفسه البقاء ويمنع الجسم الآلي من الشيخوخة السريعة.

ويحمل كل ساكن من سكان المحطة المختلفين معه قصص حياته الخاصة والتي تعطي اللاعب الدافع لإكمالها، وستحدد الخيارات التي يختارها اللاعب من خلال محادثات نصية في أغلب الأحوال نهاية اللعبة، لذلك فإن نهاياتها متنوعة.

ورغم أن الخريطة في اللعبة ليست واضحة تماماً، فإن هذه اللعبة تتيح للمستخدم تجربة مريحة تساعد في الاسترخاء، فإذا لم يكن المستخدم يحتاج إلى خوض معارك سريعة وصعبة فإنه سوف يستمتع بتجربة «المواطن النائم».