الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

وزير الخزانة البريطاني يعود مسرعاً إلى لندن وسط أزمة اقتصادية

وزير الخزانة البريطاني يعود مسرعاً إلى لندن وسط أزمة اقتصادية

عاد وزير الخزانة البريطاني مسرعاً إلى لندن لإجراء محادثات عاجلة مع رئيسة الوزراء ليز تراس، وسط توقعات متزايدة بأنهم سيقلصون التخفيضات الضريبية غير الممولة لتهدئة الأسواق المالية وتهدئة التمرد المتنامي من قبل أعضاء حزبهم.

غادر كواسي كوارتنغ الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي في وقت مبكر من اليوم وسط الأزمة التي أثارتها مخاوف المستثمرين من أن 43 مليار جنيه استرليني (48 مليار دولار) من التخفيضات الضريبية ستدفع الاقتراض العام في بريطانيا إلى مستويات غير مستدامة وتغذي التضخم.

رفض كوارتنغ، أمس الخميس، الإشارات إلى أن الحكومة ستعكس مسارها، لكن كبار أعضاء حزب المحافظين ينصحون الحكومة علناً باتخاذ إجراء، ارتفع الجنيه بنسبة 1.7 في المائة مقابل الدولار أمس الخميس، واستقرت أسواق السندات وسط توقعات بأن يقوم تراس وكوارتنغ، مستشار وزارة الخزانة، بمراجعة خطة النمو الاقتصادي.

قال ميل سترايد، رئيس لجنة الخزانة في مجلس العموم، لبي بي سي: ”لذا فإن نصيحتي للمستشار ستكون حازمة، افعلها، افعلها الآن، تأكد من أنه شيء مهم، ليس فقط قضم الحواف، لكن سيكون شيئاً حازماً وجريئاً ومقنعاً، وافعل ذلك في أسرع وقت ممكن”.

وصلت تراس إلى السلطة الشهر الماضي متعهدة بخفض الضرائب لتحفيز النمو، لكن قدرتها على الوفاء بهذا الالتزام أصبحت الآن موضع شك.

يشير المحللون إلى أن التغيير الأكثر ترجيحاً في برنامجها سيكون التخلي عن وعد بوقف خطة سلفها لزيادة ضريبة الشركات من 19% إلى 25%، هذا من شأنه أن يخفض فاتورة برنامجها بنحو 18 مليار جنيه سنوياً.

تأتي عودة كوارتينغ إلى لندن وسط تقارير تفيد بأن كبار المحافظين يخططون لاستبدال تراس بتذكرة مشتركة لريشي سوناك وبيني موردونت، أقرب منافسيها في مسابقة الصيف الماضي لقيادة الحزب.