الخميس - 08 ديسمبر 2022
الخميس - 08 ديسمبر 2022

4 عوامل رفعت أسعار الغذاء عالمياً ودول المنطقة تستورد نصف السلع الرئيسية

4 عوامل رفعت أسعار الغذاء عالمياً ودول المنطقة تستورد نصف السلع الرئيسية
قال الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الحميدي المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي في تصريحات خلال ورشة عمل للصندوق نظمت مؤخراً، إن ما شهدته أسعار الغذاء مؤخراً من ارتفاعات ملموسة، نتجت بشكل أساسي عن أربعة عوامل في مقدمتها تداعيات جائحة كورونا، واختلال سلاسل توريد الغذاء، والتغيرات المناخية، إلى جانب التطورات الدولية الراهنة.

وأوضح أن هذا الأمر الذي تسبب في تكبد كلف مالية باهظة للعديد من الدول المستوردة للسلع الغذائية الرئيسة، وتراجع قدرة شرائح عديدة من المستهلكين على الحصول على الغذاء الكافي بكلفة معقولة.

وبيّن أن نحو 135 مليون شخص من المتوقع أن يعانوا من نقص حاد في الغذاء خلال السنوات القادمة بسبب ذلك، مشيراً أن تحسين مستويات الأمن الغذائي، يتطلب تضافر الجهود المحلية والإقليمية والدولية لوضع السياسات الاقتصادية والإجراءات اللازمة لذلك، إلى جانب الاستفادة من التقنيات الحديثة.


في السياق نفسه، أكد المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي، أن بعض الدول العربية تواجه تحديات على صعيد تحقيق الأمن الغذائي، تتعلق بتهيئة البنية التحتية المواتية لتنمية القطاع الزراعي وتحسين إنتاجيته، مشيراً إلى أن غالبية الدول العربية أصبحت تستورد حوالي نصف احتياجاتها من السلع الغذائية الرئيسية.


ولمعالجة تلك التحديات، أشار إلى الجهود المستمرة التي تبذلها الدول العربية لتعزيز الأمن الغذائي، مثل إعلان نواكشوط للأمن الغذائي العربي المستدام – أبريل 2022، ومبادرة الهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي لتغطية العجز في السلع الغذائية بالوطن العربي، إضافة إلى مبادرة مؤسسات وصناديق مجموعة التنسيق العربية.

في سياق متصل، أكد على أهمية الموضوعات التي تتناولها الورشة، التي من أبرزها مفهوم الأمن الغذائي وأثر التغيرات المناخية وسلاسل التوريد الغذائي، والسياسات الاقتصادية لمواجهة تبعات مخاطر الأمن الغذائي على الاستقرار الاقتصادي والمالي، والسياسات الداعمة لتحقيق الأمن الغذائي في المنطقة العربية، ونفاذ المجتمعات الزراعية للتمويل لتحقيق الاكتفاء الذاتي، إضافةً إلى دور التقنيات الحديثة في تحقيق الأمن الغذائي.

كما أشار إلى تحديات التمويل الزراعي وفرص تعزيز وصول المجتمعات الزراعية للتمويل والخدمات المالية ودور المؤسسات المالية والمصرفية، وأهمية التقنيات الحديثة في تحقيق الأمن الغذائي.

في الختام، أكد المدير العام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي على أهمية مواصلة الحوار حول سبل الارتقاء بالسياسات الاقتصادية التي تساهم في تحقيق الأمن الغذائي بما يحقق الاستدامة والاستقرار، مشيراً إلى أن صندوق النقد العربي على أتم الاستعداد للمساعدة في هذا الصدد.

وجاءت تلك الكلمة في افتتاح ورشة عمل نظمها صندوق النقد العربي "عن بُعد" بمشاركة كبار مسؤولين في وزارات الزراعة، والمالية، والاقتصاد والتجارة، والمصارف المركزية العربية، إضافة إلى المنظمات الإقليمية والدولية، مثل منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، والبنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التنمية والتعاون الاقتصادي، وبرنامج الغذاء العالمي، والصندوق الدولي للتنمية الزراعية، والهيئة العربية للاستثمار والإنماء الزراعي، ومؤسسة التمويل الدولية، والمعهد الدولي لبحوث السياسات الغذائية، ومعهد التمويل الدولي.