الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

مزاد على نسخة من الدستور الأمريكي بقيمة تقديرية تصل إلى 30 مليون دولار

مزاد على نسخة من الدستور الأمريكي بقيمة تقديرية تصل إلى 30 مليون دولار

تُطرح نسخة نادرة من الدستور الأمريكي الصادر عام 1787 في مزاد الشهر المقبل، مع تقديرات بأن يراوح سعرها بين عشرين مليون دولار وثلاثين مليوناً، بعد عام من سعر استثنائي حققته نسخة أولى عن هذا الدستور، على ما أعلنت دار سوذبيز الثلاثاء.

النسخة من هذا النص الدستوري الموقع في فيلادلفيا في 17 أيلول/ سبتمبر 1787 على يد «الآباء المؤسسين» للولايات المتحدة، بينهم جورج واشنطن وبنجامن فرانكلين وجيمس ماديسون، هي جزء من مجموعة خاصة، شأنها في ذلك شأن النسخة التي باعتها سوذبيز في نيويورك في تشرين الثاني/ نوفمبر العام الماضي في مقابل 43 مليون دولار.

وقال الخبير في المخطوطات والكتب القديمة في دار المزادات الأمريكية ريتشارد أوستن لوكالة فرانس برس إنه يرغب «في أن يتولى فرد آخر أو مجموعة مسؤولية حفظ هذه الوثيقة البالغة الأهمية».

ولفت إلى أن المزاد المقبل المقرر في 13 كانون الأول/ ديسمبر، قد تصل قيمته إلى ما بين 20 مليون دولار و30 مليوناً، غير أن المزايدات قد تحلق فوق هذا المستوى.

وتشير دار سوذبيز المملوكة لرجل الأعمال الفرنسي باتريك دراهي، إلى أنه لم يتبقَ سوى 13 نسخة معروفة من الطبعة الأولى لدستور الولايات المتحدة، فيما طُبع على الأرجح منه حينها 500 نسخة.

ومن بين النسخ الـ13، لا تزال 11 نسخة موجودة لدى مؤسسات ومتاحف، فيما الاثنتان المتبقيتان موجودتان لدى أفراد أو جهات خاصة.

وكانت النسخة المباعة في تشرين الثاني/ نوفمبر 2021 عائدة إلى هاوية الجمع الأمريكي دوروثي تابر غولدمان، وقد اشتراها الملياردير الأمريكي كينيث غريفين في مقابل سعر قياسي بلغ 43,2 مليون دولار، ثم أعارها مجاناً إلى متحف في ولاية أركنساو.

أما النسخة الثانية فستُعرض أمام العامة في نيويورك اعتباراً من الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر حتى موعد المزاد في 13 كانون الأول/ ديسمبر.