الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

المستشار الألماني يدعو إلى علاقات تجارية متساوية في قمة الصين

المستشار الألماني يدعو إلى علاقات تجارية متساوية في قمة الصين

قال المستشار الألماني أولاف شولتس للقادة الصينيين في بكين، الجمعة، إنَّ برلين تتوقع المعاملة بالمثل في التبادلات التجارية مع تطلعها لتعزيز التعاون الاقتصادي رغم عدم الثقة المتزايد إزاء القوة الآسيوية العُظمى في الغرب.

ويتعرّض شولتس لضغوط من أجل دفع بكين إلى اتخاذ موقف متشدد حيال روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا، وقال الجمعة إنَّ ألمانيا والصين اتفقتا على أنهما تعارضان أي استخدام للأسلحة النووية في الصراع.

وشولتس هو الأول من بين قادة مجموعة السبع الذي يزور الصين منذ ظهور وباء كوفيد الذي دفع ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم لإغلاق حدودها إلى حد كبير.

وأثارت الزيارة الجدل؛ إذ إنها تأتي بعد فترة وجيزة من تعزيز شي قبضته على السلطة، وفي ظل ارتفاع مستوى التوتر بين الغرب وبكين بشأن قضايا تبدأ من ملف تايوان، ولا تنتهي عند انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال شولتس الذي استقبله الرئيس الصيني بعد وصوله إلى بكين في قاعة الشعب الكُبرى إنّه يسعى إلى «تنمية» التعاون الاقتصادي بشكل أكبر بينما أقر بوجود تباين في وجهات النظر حيال عدد من القضايا.

ونقل عنه مصدر حكومي ألماني قوله: «من الجيد أن يكون بإمكاننا تبادل وجهات النظر هنا بشأن كل القضايا، بما فيها تلك التي نراها من منظورين مختلفين. هذا هو الهدف من التواصل».

وأضاف: «نريد أيضاً أن نناقش كيف يمكننا تطوير تعاوننا الاقتصادي في مواضيع أُخرى: تغير المناخ والأمن الغذائي والدول المثقلة بالديون».

بدوره، شدد شي جين بينغ على ضرورة عمل الصين وألمانيا معاً في أوقات التغيرات، وعدم الاستقرار والمساهمة بشكل إضافي في السلام العالمي والتنمية، كما أوردت وكالة أنباء الصين الجديدة عن اللقاء.

وقد التقى شولتس أيضاً رئيس الوزراء الصيني لي كه تشيانغ في اجتماع دعا فيه إلى تجارة منصفة بين البلدين.

وقال في بيان: «نحن لا نؤمن بأفكار فكّ العلاقات (مع الصين)، لكن من الواضح أيضاً أن ذلك مرتبط بالعلاقات الاقتصادية المتساوية مع المعاملة بالمثل».

وحضَّ بكين على بذل المزيد من الجهود للضغط على حليفتها روسيا التي تخوض حرباً في أوكرانيا منذ أشهر.

وقال شولتس خلال لقاء مع الصحفيين: «لقد قلت للرئيس (شي) إنّه من المهم أن تستخدم الصين نفوذها على روسيا».

كما دعا شولتس الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تمديد اتفاق تصدير الحبوب من أوكرانيا.

وقال الجانبان إنهما يعارضان استخدام الأسلحة النووية في الصراع، فيما صرّح شولتس للصحفيين بأن «الجميع في الصين يعلم أن تصعيد (الحرب) ستكون له عواقب علينا جميعاً».

وأضاف: «هذا هو السبب في أنه من المهم للغاية بالنسبة إليَّ أن أشدّد على أن يقول الجميع بوضوح أن التصعيد باستخدام سلاح نووي تكتيكي أمر مستبعد».

تجنبت الصين انتقاد روسيا خلال الغزو الأوكراني، وحمّلت بدلاً من ذلك الولايات المتحدة وحلف الأطلسي مسؤولية الحرب.