الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

بالأرقام.. تراجع ثروات رجال الأعمال الصينيين 2022

بالأرقام.. تراجع ثروات رجال الأعمال الصينيين 2022

تقلصت ثروة أغنى 100 شخص في الصين بأكثر من الثلث في عام 2022، حيث أدت سياسة بكين الخاصة بعدم انتشار كوفيد، وتعثر النمو الاقتصادي والدفع نحو «الرخاء المشترك» إلى إضعاف تقييمات الشركات الكبرى وتناول الثروات الخاصة. وتراجعت ثروات أثرياء البلاد بنسبة 39% إلى 907.1 مليار دولار من 1.48 تريليون دولار العام الماضي، وفقاً لمجلة فوربس، وكان هذا أكبر انخفاض منذ أن بدأ المنشور في تجميع قائمة أغنى 100 شخص في الصين منذ أكثر من 20 عاماً.

وقالت فوربس إن ثروة شخصين فقط في القائمة نمت، بينما أصبح 79 مليارديراً أكثر فقراً، فيما كان هناك ثلاثة من الوافدين الجدد إلى القائمة.

وألقت المجلة باللوم في هذا التراجع على حملة بكين التكنولوجية، والالتزام الصارم بسياسات انعدام كوفيد التي أدت إلى خنق النمو وتثبيط طلب المستهلكين، والمخاوف بشأن توطيد الرئيس شي جين بينغ للسلطة، كما أدى الانخفاض في قيمة الرنمينبي إلى تقويض الثروات.

وقال راسل فلانيري، محرر فوربس المتجول: «كان العام الماضي من أصعب الأعوام في الصين في العقود الأخيرة».

ظل تشونغ شانشان، رئيس شركة نونغفو للمياه المعبأة، في المرتبة الأولى حيث بلغ 62.3 مليار دولار، بانخفاض 5% عن العام السابق، وجاء روبن زينج، رئيس CATL، أكبر صانع لبطاريات السيارات الكهربائية في العالم، في المركز الثالث بعد أن انخفضت ثروته بنسبة 43% لتصل إلى 28.9 مليار دولار.

وانخفض صافي ثروة «بوني ما» بأكثر من النصف بعد أن انخفض سعر سهم شركة الإنترنت العملاقة تينسنت، التي يشغل فيها منصب الرئيس التنفيذي، إلى أدنى مستوياته في أربع سنوات هذا العام، وانخفضت ثروة مؤسس علي بابا إلى النصف تقريباً بعد أن انخفضت قيمة شركته بنسبة 60%.

وكان كريس زو، مؤسس موقع «شاين»، وافداً جديداً بارزاً، بثروة تقدر بـ10 مليارات دولار، في حين خرج من القائمة هوي كا يان، رئيس مجموعة إيفرجراندي العقارية المتعثرة والذي كان في يوم من الأيام أحد أغنى أغنياء البلاد.

وتعثر الاقتصاد الصيني بعد عمليات الإغلاق المتكررة لكورونا، حيث يكافح صناع السياسة لتعزيز الإنفاق الاستهلاكي، وقال المحللون إن الهدف الرسمي المتمثل في تحقيق نمو سنوي بنسبة 5.5% بعيد المنال بالفعل، بينما توقع البنك الدولي أن تنمو البلاد بشكل أبطأ من بقية آسيا للمرة الأولى منذ أكثر من 3 عقود.

وتوسع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.9% فقط على أساس سنوي في الربع الثالث.

يأتي الانخفاض السريع في الثروة أيضاً في أعقاب دفعة من أجل «الرخاء المشترك»، وهي أجندة سياسية تسعى إلى الحد من عدم المساواة من خلال توزيع الثروة وسياسات الرفاهية.

وأصر شي جين بينغ، الذي حصل على ولاية ثالثة غير مسبوقة مدتها خمس سنوات في السلطة، على أن الرخاء المشترك سيكون أحد أهم أهداف البلاد على مدى السنوات الـ15 المقبلة.

وقال أندرو كيمب كوليير، العضو المنتدب في شركة أورينت كابيتال ريسيرش ريسيرش: «لقد هاجم برنامج الرخاء المشترك القطاعين اللذين بهما أكبر تركيز للثروة: الممتلكات والتكنولوجيا»، مضيفاً أن قطاع التكنولوجيا «تم تقليصه إلى النصف تقريباً» بسبب اللوائح الجديدة.

وأضاف: «من الواضح أن شي جين بينغ يفضل نظام الدولة بسبب السيطرة التي يقدمها للحكومة المركزية لهندسة التغييرات في الاقتصاد».

واضطرت أكبر الشركات في الصين، بما في ذلك علي بابا وتينسنت، إلى تحويل استراتيجياتها أو التعهد بتقديم أموال لبرامج المسؤولية الاجتماعية بما يتماشى مع السياسة، في حين تراجعت تقييماتها مع قلق المستثمرين من أن شي يريد إعطاء الأولوية للأهداف السياسية على نمو رأس المال.

وتقلص إجمالي صافي ثروة الأفراد في قائمة هورن، وهو مقياس منفصل لأغنى أثرياء البلاد، تم الإعلان عنه الثلاثاء، بنسبة 18%.

وانكمش عدد الأشخاص المدرجين في القائمة، الذين لديهم ثروة لا تقل عن 5 مليارات رنمينبي (690 مليون دولار)، بنسبة 11% إلى 1305 أشخاص.