الثلاثاء - 16 أبريل 2024
الثلاثاء - 16 أبريل 2024

وكالة الطاقة الدولية تحذر من «منافسة شرسة» على أسواق الديزل

وكالة الطاقة الدولية تحذر من «منافسة شرسة» على أسواق الديزل

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن أسواق الديزل العالمية «ضيقة بشكل استثنائي»، مضيفة أن عقوبات الاتحاد الأوروبي على النفط الروسي التي تدخل حيز التنفيذ الكامل في الأشهر الثلاثة المقبلة ستزيد المنافسة على الإمدادات المحدودة.

ارتفعت أسعار الديزل، والفرق النسبي عن سعر النفط الخام، إلى مستويات قياسية في أكتوبر، وأصبحت الآن أعلى بنسبة 70% و425% على التوالي مقارنة بالعام الماضي، وفقاً لوكالة الطاقة الدولية. بحسب فاينانشيال تايمز.

وقالت وكالة الطاقة الدولية ومقرها باريس إن «أسعار الديزل المرتفعة تغذي التضخم وتضيف ضغوطاً على الاقتصاد العالمي والطلب العالمي على النفط.»

وحذرت من أنه بمجرد تنفيذ حظر الاتحاد الأوروبي على واردات الديزل وغيره من المنتجات المكررة من روسيا في فبراير، فإن السوق سيشدد بشكل أكبر.

وأضافت: «ستكون المنافسة على براميل الديزل غير الروسية شرسة، حيث يتعين على دول الاتحاد الأوروبي تقديم عطاءات لشحنات من الولايات المتحدة والشرق الأوسط والهند بعيداً عن مشتريها التقليديين».

وأضافت: «زيادة طاقة التكرير ستساعد في نهاية المطاف على تخفيف التوترات المتعلقة بالديزل. ومع ذلك، حتى ذلك الحين، إذا ارتفعت الأسعار أكثر من اللازم، فقد يكون المزيد من تدمير الطلب أمراً حتمياً لإزالة اختلالات السوق».

قالت وكالة الطاقة الدولية إن أسواق الديزل كانت بالفعل مضغوطة قبل الغزو الروسي لأوكرانيا بسبب إغلاق 3.5 مليون برميل يومياً من طاقة التكرير منذ بدء جائحة كوفيد-19.

وأدى تعطل الشحنات الروسية وانخفاض الصادرات الصينية إلى تراجع العرض بشكل أكبر مع انتعاش الطلب على الوقود -المحرك الرئيسي للنمو الاقتصادي- هذا العام.

وقالت إن أسعار الديزل المرتفعة -إلى جانب الاقتصاد الصيني الضعيف وأزمة الطاقة في أوروبا والدولار القوي- كانت «تؤثر بشدة» على الاستهلاك.

وأضافت أنه من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب العالمي على النفط بمقدار 240 ألف برميل يومياً في الربع الرابع مقارنة بالعام الماضي.