الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

دافوس يطالب الشركات بالتعاون لكسب الثقة الرقمية للمستهلكين

دافوس يطالب الشركات بالتعاون لكسب الثقة الرقمية للمستهلكين

المنتدى الاقتصادي العالمي دافوس.

قال المنتدى الاقتصادي العالمي «دافوس»، إن كسب الثقة الرقمية للمستهلكين يتطلب اتخاذ قرارات حاسمة من أجل تقنيات جديرة بالثقة.

وأضاف المنتدى في تقرير، اليوم الثلاثاء، عقب لقاء مع ممثلين من أكبر شركات التكنولوجيا، بالإضافة إلى ممثلين حكوميين من الولايات المتحدة وأوروبا وسنغافورة، أنه يجب إنشاء إطار عمل للشركات للالتزام بكسب الثقة الرقمية.

وسلط اللقاء الضوء على كيفية كسب الشركات للثقة الرقمية، موضحاً أن الثقة الرقمية تعني توقع الأفراد بأن التقنيات والخدمات الرقمية والمنظمات التي توفرها، ستحمي مصالح جميع أصحاب المصلحة وتحافظ على التوقعات والقيم المجتمعية.

وأشار التقرير إلى أن الذكاء الاصطناعي والأجهزة المتصلة، وأمن المعلومات الشخصية والتنبؤات الخوارزمية، نتج عنهم تآكل الثقة بين الأفراد ومطوري التكنولوجيا ومقدمي الخدمات الرقمية.

ولفت إلى أن الاستطلاعات سجلت أيضاً انخفاضاً مقلقاً في الثقة فيما يتعلق بالعلوم والتكنولوجيا بالإضافة إلى مجموعة من المؤسسات والروابط الاجتماعية الأخرى.

وألمح التقرير إلى تزايد فجوة الثقة عاماً بعد عام، كما يتزايد اعتمادنا على الشبكات والتقنيات الرقمية، مشيراً إلى إمكانية التعاون بين الأمن السيبراني والخصوصية والأخلاق ووظائف الأعمال الأخرى لتحسين الثقة في التكنولوجيا.

وأكد التقرير أن المستهلكين يتوقعون من الشركات ومطوري التكنولوجيا الحفاظ على قيمهم المتعلقة بالخصوصية واستخدام البيانات والشمول.

وأظهر التقرير، أن الشركات عندما تكون غير قادرة على إنتاج تكنولوجيا تلبي تلك التوقعات، فلن يمكنها الانتشار على نطاق واسع، موضحاً أن الشركات تبدو غير مستعدة لمواجهة هذا التحدي.

وكلف الافتقار المتزايد للثقة المؤسسات الأمريكية نحو 756 مليار دولار في عام 2017.

وقال التقرير إن أكثر من 76% من الرؤساء التنفيذيين يؤكدون أن ثقة المواطنين أمر بالغ الأهمية لتنافسية الأعمال.

ويُظهر إطار عمل الثقة الرقمي الخاص بالمنتدى لأول مرة كيف يمكن للالتزام بالأمن السيبراني والخصوصية والشفافية وقابلية الإصلاح والتدقيق والإنصاف وقابلية التشغيل البيني والسلامة في تحسين ثقة المواطن والمستهلك في التكنولوجيا والشركات التي تنشئ وتستخدم تقنيات جديدة.

ويوفر التقرير، إطار العمل مع الأهداف والأبعاد التفصيلية لدعم الثقة الرقمية وخارطة طريق للشركات حول إمكانية أن تصبح أكثر جدارة بالثقة في استخدامها وتطوير التكنولوجيا.

وأورد التقرير، أن «أهم قرار يمكن اتخاذه في القرن الحادي والعشرين هو ما إذا كنا سنعمل معاً لبناء الثقة أو مشاهدة الابتكار يفشل، وذلك من خلال التركيز على قيم وتوقعات الأفراد، والالتزام بالأمان والموثوقية، والمساءلة والرقابة، والاستخدام الشامل والأخلاقي والمسؤول للتكنولوجيا».