الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

دراسة: النباتات والسمك كانت الأطعمة المفضلة للإنسان القديم

أكدت دراسة علمية بريطانية جديدة أن الإنسان القديم كان أكثر استهلاكاً للسمك والأطعمة النباتية على مستوى نظامه الغذائي. ووفقاً لتقرير موقع يوريكا ألرت، اطلعت عليه «الرؤية»، اقترح تحليل جديد لبقايا الهيكل العظمي لإنسان «ميسوثوليك» في حوض البحر الأبيض المتوسط نظاماً غذائياً أكثر تنوعاً يجمع بين الموارد الغذائية الأرضية والمياه العذبة والبحرية، ولا يختلف كثيراً عما يأكله الإنسان المعاصر اليوم. وعلى الرغم من أن هذا الاكتشاف الأخير هو المثال الوحيد للهيكل العظمي الذي يقدم دليلاً على تناول الأسماك والنباتات على حد سواء في النظام الغذائي للإنسان البدائي في هذه المنطقة، يؤكد الباحثون أن هذا الاكتشاف يوفر نظرة ثاقبة كبيرة لأسلوب حياة إنسان منطقة البحر الأبيض المتوسط. وعثر الفريق على آثار دقيقة محفورة في حساب التفاضل والتكامل العمري، المعروف باسم لوحة الأسنان أو الجير، لهذا الهيكل العظمي الذي يعود لشاب ذكر، كما كشفت عملية التحليل الكربوني وجود مقياس الأسماك وألياف العضلات السمكية. وأظهر التحليل أيضاً أحافير دقيقة للنباتات في حساب التفاضل والتكامل العمري، والتي لم يجرَ تحديدها في بقايا الهياكل العظمية في هذا الجزء من البحر الأبيض المتوسط من قبل، حيث يشير الباحثون إلى أن العثور على جسيمات النباتات القديمة وترسبات الأسماك في الأسنان يثبت كذلك قيمة فحص الأسنان في فهم التطور البشري. وأكد الدكتور هاري روبسون من قسم الآثار في جامعة يورك البريطانية أن صيد الأسماك أثناء العصر الميزوليتي قد جرى إثباته عبر بقايا الأسماك، وكذلك التقنيات المتعلقة بصيدها في الماضي، ولأول مرة يحصلون على أدلة مباشرة على أن الإنسان القديم استهلك هذه الموارد بشكل واضح. و يرجع تاريخ الهيكل العظمي المدروس إلى أواخر الألفية الثامنة قبل الميلاد، و يعتبر تحليل مكوناته مهماً أيضاً عن طريق تحليل كيمياء العظام باستخدام تحليل النظائر المستقرة للكربون والنيتروجين.
#بلا_حدود