الثلاثاء - 25 يونيو 2024
الثلاثاء - 25 يونيو 2024

الإفراط في الوجبات السريعة يؤثر في النوم ويسبب البدانة

كشفت دراسة أجراها باحثون في النوم في جامعة أريزونا للعلوم الصحية أن تناول الوجبات الخفيفة والوجبات السريعة قد يسهم في قلة النوم والبدانة. وبحسب ميديكال إكسبريس، فقد أجريت الدراسة عبر مسح عبر الهاتف شمل 3.105 أشخاص ينتمون إلى 23 منطقة حضرية في الولايات المتحدة. وسُئل المشاركون عما إذا كانوا يتناولون بانتظام وجبة خفيفة ليلاً، كما سئلوا عن نوعية نومهم ومشاكلهم الصحية القائمة. وأبلغ نحو 60 في المئة من المشاركين عن تناولهم وجبات خفيفة منتظمة في الليل، بينما أفاد ثلثا المستطلعين بأن قلة النوم دفعتهم إلى التهام المزيد من الوجبات السريعة. ووجد الباحثون أن تلك الرغبة ارتبطت بزيادة مخاطر الإصابة بالسكري. كما أظهرت النتائج أن نوعية النوم السيئة تبدو مؤشراً رئيساً على الرغبة الشديدة في تناول الطعام غير المرغوب فيه، مثلما أن الرغبة الشديدة في تناول الوجبات السريعة ترتبط بزيادة الإصابة بالسمنة ومرض السكري وغير ذلك من المشاكل الصحية. ووفقاً للأستاذ المساعد في الطب النفسي ومدير برنامج أبحاث الصحة والنوم في جامعة أريزونا، مايكل غراندنر «تشير الدراسات المعملية إلى أن الحرمان من النوم يمكن أن يؤدي إلى تناول الوجبات السريعة في الليل، ما يؤدي إلى زيادة الوجبات الخفيفة غير الصحية في الليل، ما يؤدي إلى زيادة الوزن». وأضاف غراندنر «هذه العلاقة بين النوم السيئ، الرغبة الشديدة في تناول الوجبات الخفيفة في الليل قد تمثل طريقة مهمة تساعدنا في فهم كيفية تنظيم عملية الأيض في ساعات النوم». وأكد رئيس قسم علوم التغذية والغذاء في جامعة أريزونا، كريستوفر سانشيز، المؤلف الرئيس للدراسة ومساعد أبحاث الطلاب في برنامج أبحاث الصحة «تُظهر هذه الدراسة ارتباط أنماط النوم بتناول الطعام كعوامل مهمة لتعزيز الصحة». ويعمل الباحثون في مجال العلوم الصحية في جامعة أريزونا كفرق متعددة التخصصات، ويقودون التجارب السريرية لتقييم كيفية تأثير النوم في الذاكرة والصحة العقلية والتوتر واليقظة واتخاذ القرارات، ويجرون الأبحاث لمعرفة كيف تؤثر العوامل البيئية في النوم. وتؤثر اضطرابات النوم والاستيقاظ على ما يقدر بـ 15 إلى 20 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة، وفقًا لوزارة الصحة الأمريكية.