الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

خطوط قرآنية .. لوحات تمزج بين روح النص وجماليات الزخرفة

حفِل معرض خطوط قرآنية، الذي نظمه بيت الفن التابع لهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام بالتعاون مع جمعية حماية اللغة العربية، بمزيج رائع من اللوحات لفن الخط العربي، التي تنوعت ما بين خط النسخ والثلث والكوفي، ليتخللها رسومات من الزخرفة الإسلامية. ونُظمت على هامش المعرض دورة تعريفية بأساسيات الخط العربي وأدواته، كالقصبة والمحبرة وعرض نماذج مختلفة من الورق المقهر، وتم شرح الاختلاف بين الخط اليدوي وخط الآلة، وتم استخدام أدوات توضيحية. وقدّم الخطاط علي الحمادي، بحضور مدير هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام حمدان الكعبي، شرحاً نظرياً مبسطاً عن تاريخ الخطوط العربية وأنواعها وتطورها، وتطبيقات عملية توضح القواعد والأسس التي يعتمدها الخطاط في عمله لإنتاج لوحات خطية أصيلة تحمل جمالياتها الخاصة واحترامها لقواعد وميزان الخطّ، وتضمنت مشاركة الحمادي بمجموعة من المصاحف والمخطوطات التاريخية. بدورها، شاركت الخطاطة زلفى عبدالله رشيد بورشة بدأتها بتطور خط «النسخ»، وأساسياته، ابتداءً من كيفية الإمساك بالقلم في الرسم بالخط العربي، والأدوات المستخدمة في ذلك، وطرق تطوير مهارات الكتابة لكل فرد. وأشارت رشيد إلى أن أهمية ورش الخط تكمن في إبراز جماليات الخط العربي وتعريف متذوقي الفنون ببداياته ومراحل تطوره، وتكوين شبكة علاقات تجمع الخطاطين، ما يشكل فرصة لتبادل الخبرات فيما بينهم، وتعريفهم بالفرص المختلفة في المؤسسات. من جانبها، قالت القائمة على البرنامج الفني بالهيئة، عزة القبيسي «نحرص دائماً على تنظيم مثل هذه الورش والمحاضرات في بيت الفن، لصقل مهارات الشباب ودعم الفنانين الموهوبين بالفجيرة، وذلك بالتعاون مع مؤسسات محلية رائدة كجمعية حماية اللغة العربية التي تعمل باستمرار على استقطاب أبرز الفنانين العالميين لتقديم تلك الورش».
#بلا_حدود