الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021

مسيرة فرسان القافلة الوردية تكشف عن 11 إصابة بالسرطان

نجحت مسيرة فرسان القافلة الوردية 2018، إحدى مبادرات جمعية أصدقاء مرضى السرطان، في الكشف عن 11 إصابة بالسرطان بعد إجراء نحو 8000 فحص ومعاينة سريرية، قام على أثرها الأطباء والمتخصصون ضمن القافلة بإحالة سيدات تراوحت أعمارهن بين 30 و62 عاماً لإجراء المزيد من الفحوص التي أسهمت في الكشف عن إصابتهن بالسرطان. وتضمنت قائمة المريضات 11 سيدة مقيمة في مختلف إمارات الدولة، الأمر الذي أثبت فعالية الحملة التي غطت مختلف أنحاء الإمارات. وتمكنت القافلة في نسختها الثامنة من إجراء فحوص الماموغرام لـ 47 حالة عبر عياداتها الطبية المتنقلة، إلى جانب 254 فحص ماموغرام و97 فحصاً بالأمواج فوق الصوتية، أُجريت بالتعاون مع شركائها من مزودي الرعاية الصحية. وتشير نتائج القافلة الثامنة إلى ضرورة إجراء فحوص دورية للسرطان ورفع مستوى الوعي به، إذ جرى تشخيص حالة سيدتين في أوائل الستينات وأربع في منتصف الخمسينات وأربع في الأربعين، وواحدة في عمر 30 عاماً من جنسيات مختلفة. وتبرز أهمية مسيرة فرسان القافلة الوردية هذا العام في أنها الأوسع نطاقاً منذ انطلاقها قبل ثمانية أعوام، وتفوق عدد المستفيدين من خدماتها على حصيلة السنة الماضية بواقع 687 شخصاً. كما قامت لجنة التوعية الطبية بمدّ فترة عمل عدد من العيادات الثابتة لمدة تسعة أيام إضافية بعد انتهاء الحملة، ليتجاوز بذلك عدد الفحوص الطبية الإجمالية التي قدمتها المسيرة 2635 فحصاً.
#بلا_حدود