الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021

حماية للمرأة والطفل تتلقى 30 نزاعاً 14 منها للجاليات العربية

توصلت مؤسسة حماية للمرأة والطفل في عجمان إلى حل 11 في المئة من إجمالي القضايا التي وردت إليها منذ شهر مايو 2017، وذلك بشكل ودي بين مختلف الأطراف الأسرية. وتعاملت المؤسسة مع نحو 30 قضية رسمية وردت إليها من عجمان والشارقة ودبي ورأس الخيمة من بداية من مايو 2017، ولغاية يونيو الجاري، وتصدرت الجاليات العربية عدد القضايا المسجلة بواقع 14 قضية، في حين بلغ عدد القضايا الواردة من المواطنين بين 4 إلى 6 قضايا معظمها من عجمان، بينما سُجّلت سبع قضايا من الجنسيات الآسيوية خصوصاً الباكستانية والهندية. وتسعى مؤسسة حماية إلى نشر ثقافة التفاهم والتسامح والحوار والشراكة على صعيد الأسرة والمجتمع، ورفع الوعي للحد من العنف وتعزيز الحوار بين الأفراد والتدخل لضمان الحماية والعدالة والكرامة لضحايا العنف من النساء والأطفال. وكشف عضو مجلس إدارة مؤسسة حماية للمرأة والطفل في عجمان موسى غريب جمعة أنه جرى التعامل مع نحو 30 قضية رسمية وردت إلى المؤسسة، منها 14 قضية وللجاليات العربية وسبع قضايا للجنسيات الآسيوية. وأوضح أن جميع القضايا الموثقة بشكل رسمي هي تعرض النساء إلى العنف النفسي واللفظي، وأن قضاياهن الأكثر تسجيلاً مقارنة بقضايا فئة الطلبة التي لم تتجاوز ثلاث قضايا، منها اثنتان تعنيف بدت على وجوههم آثار ضرب من أولياء أمورهم، وواحدة إهمال وردت من مدرسة خاصة في عجمان. ولفت جمعة إلى أن المؤسسة لديها ترخيص للعمل في جميع مناطق الدولة بناء على قرار وزاري صادر من وزارة تنمية المجتمع عام 2017، ولذلك قامت بمعاجلة الكثير من القضايا في مناطق عدة منها عجمان ورأس الخيمة ودبي. وتهدف المؤسسة إلى رفع الوعي والتثقيف بحقوق المرأة والطفل ومناهضة العنف ضدهما، وفق القوانين والمواثيق الدولية، فضلاً عن رصد وتوثيق أشكال العنف المتعلقة بهما كافة والإسهام في تطوير السياسات والتشريعات الوطنية ذات العلاقة بحقوق المرأة والطفل.
#بلا_حدود