الجمعة - 18 يونيو 2021
الجمعة - 18 يونيو 2021

إيمبوكو .. بادرة أمل جديدة لمرضى الإيدز

حقق باحثون تقدّماً مشجّعاً في مكافحة مرض نقص المناعة المكتسب بلقاح تجريبي أثار رداً مناعياً لدى أشخاص جُرّب عليهم وحمى قردة حُقنت به من الإصابة. وبلغت الأبحاث على هذا العقار الذي أطلقوا عليه اسم إيمبوكو، ويعني الصخرة بلغة الزولو في جنوب أفريقيا، درجة من التقدّم بحيث صار ممكناً إطلاق حملة تجريبية منه على 2600 سيدة في الجنوب الأفريقي. وقال عالم الفيروسات دان باروش المشرف على الدراسة في بيان نشرته مجلة ذي لانست العلمية «هذه النتائج تشكّل خطوة مهمة». لكنه أشار في المقابل إلى عدم وجود أي ضمانة على نجاح الاختبارات المقبلة. وفي الاختبارات السابقة، تبيّن أن اللقاح الذي أُعطي لقردة حمى ثلثيها من الإصابة بالفيروس. ويُنتظر صدور نتائج الاختبار الكبير لهذا العقار المعروف بـ «إيمبوكو» بين عامي 2021 و2022. وقال باروش «سيكون ذلك اللقاح الخامس ضد فيروس الإيدز الذي يجرّب في تاريخ هذا المرض الذي اكتشف قبل 35 عاماً». وكان عقار سابق أطلق عليه اسم «آر في 144» أظهر أنه يقي الإنسان من الإصابة بالفيروس في بعض الحالات. أما العقار الجديد، فقد أجري على 393 شخصاً بصحة جيدة أعمارهم بين الثامنة عشرة والخمسين، في شرق أفريقيا وجنوبها وتايلاند والولايات المتحدة. وتلقى بعض هؤلاء المتطوعين عقاراً حقيقياً، وبعضهم الآخر عقاراً مزيفاً لا تأثير له، على أربع جرعات في 48 أسبوعاً. والعقار مركّب من أنواع مختلفة من فيروس «أتش آي في» إذا حُقنت بالجسم لا تؤدي إلى الإصابة، ولكن إلى تحفيز جهاز المناعة، وفقاً لباروك. وأظهرت الاختبارات أن جرعة اللقاح غير مؤذية، فقط خمسة أشخاص ظهرت لديهم أعراض مزعجة، مثل آلام في البطن وإسهال وغثيان وآلام في العظم.
#بلا_حدود