الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

دراسة: مرحلة الروضة مفتاح الأطفال لمواجهة صعوبات المستقبل

أكدت دراسة صينية حديثة أن مرحلة روضة الأطفال تمثل فترة مهمة في تشكيل شخصية الطفل، وإعداده للمستقبل وتزويده بالمناعة الذاتية لمواجهة صعوبات المستقبل. و وفقاً لصحيفة تشاينا دايلي الصينية شملت الدراسة مسحاً إجرائياً لمنطقة تونغرين الواقعة في إقليم كويتشو، التي نجحت في تعزيز التعليم ما قبل المدرسي في المناطق الريفية بوصفه مخططاً محتملاً للقضاء على الفقر مستقبلاً. وحددت الحكومة الصينية سبع مقاطعات من ضمن 12 تقع في منطقة تونغرين يعاني سكانها من الفقر المدقع، حيث بلغ مستوى دخل الفرد في فئة المزارعين عام 2013 780 دولاراً أمريكياً أي أقل بنسبة 40 في المائة من المعدل الوطني. وأجيز مشروع روضة الأطفال في هذه المناطق المتضررة عام 2012 من قبل مؤسسة بحوث التنمية الصينية ومقاطعة سونغتاو مياو المستقلة، إذ تم تشييد 2000 حجرة دراسية وتخصيصها لمرحلة ما قبل المدرسة. وقطع المسؤولون عن الدراسة بأن ولوج الطفل إلى روضة الأطفال سيسهم في تقليص الفوارق الاجتماعية، كما سيسهم في تكوين شخصيته المستقبلية. وجرى تشييد عدد من رياض الأطفال في المناطق الريفية التي لدى سكانها قابلية لتسجيل أبنائهم منذ سن الثالثة فيها، وذلك بغية إكسابهم القدرة على مواجهة الحياة منذ نعومة أظفارهم و تعويدهم على ذلك. و حوّل المسؤولون عن التعليم في منطقة تونغرين بعض أقسام المدارس الابتدائية إلى رياض أطفال تستقبل من هم في سن الثالثة والرابعة والخامسة وتم تقسيمهم إلى ثلاث فئات وإدماجهم في عدة ورشات تربوية.
#بلا_حدود