الاحد - 13 يونيو 2021
الاحد - 13 يونيو 2021

دراسة: غرام من دي إن إيه يمكنه تخزين جميع بيانات الإنترنت عالمياً

أكدت دراسة أمريكية صدرت أخيراً أن الحمض النووي دي إن إيه يمكن أن يحفظ الكثير من المعلومات والبيانات بشكل أكبر مما نتوقع، حيث يمكنه تخزين ما يعادل كل بيانات الإنترنت عالمياً. ووفقاً لصحيفة إنديا تايمز الهندية يمكن لغرام واحد من الحمض النووي أن يخزن مئات المليارات من البيانات والمعلومات شبيهة بتلك التي يتم تداولها عبر شبكة الإنترنت في العالم بأسره. وأكد معدو التقرير العلمي أن الباحثين اخترعوا نهجاً جديداً لترميز البيانات الرقمية داخل الحمض النووي، الأمر الذي سيمكنهم من خلق تقنية تخزين البيانات بكيفية أكثر كثافة ودقة من أي وقت مضى. وأفاد أحد الخبراء أنه يمكن تخزين 215 بيتابايت أي ما يعادل 215 مليون جيغابايت في غرام واحد من الحمض النووي وهي تقريباً كمية البيانات المخزنة على الإنترنت عبر العالم. وأكد المسؤول نفسه عن الدراسة العلمية أن بايت واحد يمكنه أن يخزن معلومات بحجم غرفة الأمر الذي سيجعل ذلك ثورة أخرى من الثورات الرقمية التي تزيدنا اطلاعاً على القدرات الجسدية التي يتوفر عليها الإنسان. وسبق لإحدى الدراسات العلمية أن أشارت إلى أن هناك منطقة في الدماغ البشري قادرة على تخزين مليارات الصور والبيانات والأحداث التي تفوق قدرة الحاسوب بملايين المرات. ويمتاز الحمض النووي لدى البشر بقدرته على الصمود والمقاومة مقارنة بالأقراص المغناطيسية الصلبة التقليدية شريطة إبقائه في مكان بارد وجاف للاستمرار لآلاف السنين. ويتميز الحمض النووي أثناء تخزينه للبيانات والمعلومات بعدم السقوط في الأخطاء أو التعرض للفيروسات كما هو الحال بالنسبة لأجهزة الحفظ الرقمية التي تبقى عرضة لمجموعة من الأخطار أهمها فقدان البيانات.
#بلا_حدود