الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

نجوم يحتفون بأريثا فرانكلين خلال مأتمها

شارك نجوم في أوساط الموسيقى ومعجبون ورؤساء سابقون في تكريم المغنية الأمريكية الأسطورية أريثا فرانكلين إلى جانب عائلتها الجمعة في مدينة ديترويت في مأتم مهيب. واستمرت مراسم الوداع هذه قرابة الثماني ساعات في كنيسة «غريتير غريس تمبل». وألقى الرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون كلمة تأبينية مشيداً بالفنانة الكبيرة وبحياتها ومواهبها وقال «آمل أن يسامحني الرب لأني كنت سعيداً جداً عندما وصلت إلى هنا وآمل أن تسامحوني أنتم أيضاً لأني تساءلت حول الملابس التي ترتديها صديقتي اليوم عندما كان النعش لا يزال مفتوحاً» ما أثار ضحك الحضور. وقال الرئيس الأمريكي البالغ 72 عاماً «علينا أن نتذكر هذه المرأة الرائعة. لقد جاهدت للوصول إلى ما وصلت إليه. لقد أخذت الهبة التي تلقتها من الله وطورتها يوماً بعد يوم» وقد بث مقتطفاً من أغنية «ثينك» لأريثا فرانكلين هلى هاتفه المحمول. وخلال المأتم تليت رسائل من الرئيسين جورج دبليو بوش وباراك أوباما أشادا فيها بمساهمة الفنانة في بلدها. وقبيل انتهاء المأتم عزف ستيفي ووندر منفرداً على الهرمونيكا وغنى أغنيته «آز». وقال المغني «نحتاج اليوم إلى أن نعيد للحب عظمته ليس فقط هنا بل عبر العالم» في انتقاد غير مباشر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إذ إن الفنان حور بذلك شعار حملة ترامب «لنعيد لأمريكا عظمتها». وقد كرمت ملكة السول بالغناء أيضاً، فأدت أريانا غراندي أغنية أريثا فرانكلين الضاربة «ناتشورال ومان» العائدة لعام 1968، في حين أثارت جنيفير هادسن مشاعر الحضور بتأديتها «أمايزينغ غريس». وخلال المراسم تحدث المغني سموكي روبنسون بتأثر عن صديقة الطفولة، وقد غنى من دون مرافقة موسيقية في الكنيسة المزينة بباقات ورد كبيرة. وقال منشداً «اشتقت إليك يا صديقتي أعرف أن حبي لك لن ينطفئ أبدا. سأحبك إلى الأبد». وقد تولى أحفاد فرانكلين الكلام، وقال حفيدها جوردان مجهشاً بالبكاء «أنا فخور جداً بك، أعرف أنك ستنظرين إلي من نوافذ الجنة وأعدك بأني سأحمل إرث عائلتنا بفخر»، وختم قائلاً «عاشت الملكة». وكانت المراسم تقتصر بداية على العائلة والمقربين إلا أنها أتيحت أيضاً لنحو ألف من المعجبين بالفنانة الكبيرة الذين وقفوا في طوابير ابتداء من الخميس.
#بلا_حدود