الاحد - 01 أغسطس 2021
الاحد - 01 أغسطس 2021

لقاح جديد لمنع ظهور حب الشباب

سواء كنت في سن المراهقة أو تعديت ذلك إلى سن الرشد، فإن المعاناة من شكل حاد من حب الشباب يمكن أن يسبب الضيق والتعب. وحسب صحيفة الإندبدنت، فإن الدراسات أثبتت أن حب الشباب يمكن أن يقلل من مستويات الثقة بالنفس لدى أولئك المصابين بهذه الحالة الجلدية، وبالتالي فإنه يضعف جودة الحياة، لكن الأبحاث الجديدة يمكن أن توفر الأمل للمصابين بحب الشباب: قد يكون هناك لقاح في الأفق. وحقق الباحثون من جامعة كاليفورنيا سان دييغو طفرة، واكتشفوا أنه من الممكن محاربة السم الذي تفرزه البكتيريا التي تسبب حب الشباب بأجسام مضادة محددة. كما وجد الباحثون أيضاً أن القيام بذلك يساعد على الحد من الالتهاب المرتبط مع حب الشباب أيضاً. ومن المنتظر أن يكون اللقاح وسيلة لمنع البكتيريا التي تسبب حب الشباب، من خلال مكافحة سم مثير للالتهاب يسمى كريستي-أتكينز-مونش-بيترسون (كامب). وفي دراسة أجريت على فئران وخلايا جلد تم جمعها من البشر، قام الباحثون باختبار فعالية مجموعة من الأجسام المضادة (بروتينات من الجهاز المناعي) ضد «كامب». والنتائج كانت مشجعة. وقال رئيس فريق البحث الدكتور تشون مينغ هوانغ «بمجرد التحقق من التجربة السريرية على نطاق واسع، فإن التأثير المحتمل لنتائجنا ضخم بالنسبة لمئات الملايين من الأفراد الذين يعانون من حب الشباب». وسيكون العلاج شكلاً من أشكال العلاج المناعي، بحيث تتم مكافحة حب الشباب من داخل الجسم، بدلاً من الاعتماد على المضادات الحيوية أو العلاج الهرموني، أو أي نوع آخر من العلاجات الشائعة لحب الشباب. والخطوة التالية هي أن يقوم الباحثون بإجراء تجربة سريرية واسعة النطاق على البشر، والتأكد من عدم وجود أي آثار جانبية لهذا اللقاح، ولكن النتائج الأخيرة تقدم بلا شك الأمل للكثيرين.
#بلا_حدود