الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

نوف العفيفي .. حارس أمين على الأجواء الإماراتية

طموحها اللامحدود بأن تكون رقماً صعباً، منحها لقب أول إماراتية تعمل ضابط مراقب جوي، وهي مهنة لا تحتمل الخطأ، وكانت في السابق حكراً على الرجال. حضور الإماراتية نوف العفيفي الذهني وقدراتها العقلية الخاصة جداً مكناها من اتخاذ القرارات بحكمة وأناة، فأثبتت أنها حارس أمين على سماء الإمارات التي تزدحم بعشرات الملايين من المسافرين سنوياً. لم تكن تعلم نوف أن حلمها قيادة الطيران سيجعلها تدخل قائمة الأوائل الإماراتية من أوسع أبوابها. ولأنها تؤمن بأن القراءة بوابة المعرفة أخذت تفتش بين دفتي الكتب وعلى الإنترنت عن معلومات تعد بها نفسها للتقدم لتعلم الطيران، فإذا بها تقع أسيرة لوظيفة المراقب الجوي، فقررت الانتساب إليها. أثبتت أنها على قدر التحدي منذ البداية، بعد نجاحها في امتحان القبول للمراقب الجوي مع زميل واحد فقط من أصل 120 متقدماً، كانت هي الفتاة الوحيدة بينهم. تعمل العفيفي ضابط مراقب جوي لأجواء دولة الإمارات كلها، ويتمحور عملها في التحكم بالطائرات التي تهبط في مطارات الدولة، وتلك التي تُقلع منها، أو العابرة لأجوائها سواء كانت عسكرية أو مدنية، والمحافظة على أمن وسلامة أجواء الدولة. بدأت العمل ضابط مراقب جوي عام 2011، وأصبحت مدربة مراقب جوي في 2015، وهي اليوم مشرفة عمليات للمراقبة الجوية لإقليم دولة الإمارات في مركز الشيخ زايد للملاحة الجوية. وترى نوف التي لم تبلغ الثلاثين من عمرها بعد، وتسعى للحصول على الدكتوراة، أن كل مجال قد تقضي صعوباته على أي امرأة، إلا من تعطي من وقتها، قوتها، طاقتها، والتزامها له، وذلك الشغف هو ما يدفع بالتضحية بأمور كثيرة.
#بلا_حدود