الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

5.5 مليار شخص لا يستطيعون الحصول على مسكنات الألم

كشفت إحصائية حديثة عن أن خمسة مليار و500 مليون إنسان حول العالم عاجزون عن الحصول على مسكنات الألم، ما يجعل الألم الشديد سِمة مرافقة لنصف وفيات العالم. وأوضحت الدراسة أن 80 في المئة من هذه الحالات تقع في البلدان الفقيرة حيث لا تسمح الإمكانيات بالوصول إلى الأدوية الأفيونية المُسكنة، وفقاً لما نقلته صحيفة لوفيغارو الفرنسية. وقال عضوا المجلس الدولي لحقوق الإنسان، اللثواني داينيوس بوراس والشيلية روزا كورنفليد مات، في تقريرهما للصحيفة الفرنسية إن ثلاثة أرباع سكان العالم يشكون صعوبة أو انعدام إمكانية تلقي علاج بمسكنات الألم. وحمل الحقوقيان مسؤولية هذا الوضع للقوانين المُقيدة في مجال الأدوية، وإلى الفشل في إنشاء نظامين للتموين والتوزيع يعملان بالشكل الصحيح. وأكدت البروفيسورة فيليسيا كناول، في التقرير الصادر على مجلة «ذا لانسيت» الطبية، أن 45 في المئة من الوفيات التي شهدها عام 2015 حول العالم، والبالغ عددها 25,5 مليون وفاة، وقعت في ظل معاناة شديدة من الألم. ولفتت الدراسة إلى 2.5 مليون طفل يموتون تحت وطأة الألم في الدول الفقيرة، أي بنسبة 30 في المئة، في وقت لا يتجاوز هذا النوع من الحالات 1 في المئة في الدول ذات الدخل المرتفع. وحكى أحد الأطباء المشاركين في إعداد الدراسة، عن الحالات المأساوية المرتبطة بنقص مادة المورفين المسكنة لداء السرطان في مستشفيات ولاية كيرالا جنوب الهند. وعلى الرغم من تجاوز مستشفيات كيرالا مشكلة نفاذ مخزون المورفين، إلا أن الأزمة لا تزال تضرب ولايات هندية كثيرة ومناطق عديدة حول العالم. ونددت الدراسة بالتفاوت الصارخ في مخزون المسكنات بين دول العالم، ففي حين يتجاوز المخزون الحاجة بكثير في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، فإنه لا يغطي سوى أربعة في المئة من الحاجة في الهند وستة في المئة في بوليفيا، و0.8 في المئة فقط في هايتي.
#بلا_حدود