الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

فاطمة المناعي.. همزة وصل بـ «الإشارة» على السوشيال ميديا

تسعى الشابة الإماراتية فاطمة المناعي إلى نشر وتعليم الأفراد قواعد لغة الإشارة، ليتمكنوا من التعامل مع أصحاب الهمم من فئة الصم والبكم، لتكون بذلك همزة وصل بين ذوي هذه الفئة والمجتمع. وأخذت المناعي على عاتقها التعريف بأساسيات لغة الإشارة، من خلال تقديمها دورات تدريبية باللغتين العربية والإنجليزية عبر مختلف منصات السوشيال ميديا، خصوصاً تطبيقي إنستغرام وسناب شات. وتعتبر الشابة الإماراتية أول مترجمة قانونية للغة الصم والبكم في محاكم دبي، ما دفعها إلى إطلاق دورات رقمية لكل من يرغب في تعلم لغة الإشارة. سلكت المناعي طريقاً لم تحد عنه قيد أنملة، إذ سخرت جهودها ووقتها خدمة لأصحاب الهمم، ساعية إلى توفير فرص أفضل تمكنهم من الاندماج المجتمعي، وزادها في ذلك إرادة إنسانية خيرة ورغبة صادقة في تحقيق حلمها لإسعاد هذه الفئة. والغريب، أن شغف فاطمة بلغة الإشارة يقف وراءه سر لا يمكن توقعه، يتجسد في زوجها الذي عمد إلى تعليمها هذه اللغة، لتكون لغة تخاطب سري بينهما حتى لا يفهمها أحد من المحيطين بهما. لم تتقن الشابة لغة الإشارة بالعربية فحسب، بل طورت من مهاراتها لتتعلمها باللغة الإنجليزية عبر الإنترنت. وتقول المناعي «تعلمت من أصحاب الهمم أن الإعاقة الحقيقية هي إعاقة الفكر والنفس، وليست إعاقة البدن، كما أقدرهم كثيراً وأقف لهم احتراماً».
#بلا_حدود