الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

كين يتراجع عن اعتزال التمثيل لعيون «ملك اللصوص»

تراجع النجم البريطاني السير مايكل كين (85 عاماً) عن قراره سابقاً باعتزال التمثيل بسبب رغبته في المشاركة في فيلم «ملك اللصوص». واتخذ كين قراره بالاعتزال نتيجة بعض المشاكل الصحية، ومن بينها كسر كاحله واضطراره إلى الاعتماد على عصا أثناء السير، وفقاً لحواره مع صحيفة الغارديان. وتوصل كين إلى قناعة بأنه لا يستطيع التوقف عن التمثيل، وأضاف «يتعرض الإنسان لكثير من الأزمات الصحية، ولكنها يجب ألا تعوقه عن مواصلة حياته الطبيعية». ويستند الفيلم إلى قصة حقيقة عن اشتراك ستة لصوص في سرقة 200 مليون جنيه إسترليني ومجوهرات وغيرها من الأشياء الثمينة، ولعب كين دور زعيم عصابة في الـ 77 من العمر، وحاول مقابلة اللص الحقيقي للتعرف إلى ملامح الشخصية، لكن الشرطة لم توافق على طلبه. ولفت إلى أن ابنة اللص زارته حين عرفت أنه سيؤدي دور والدها، وزوّدته بمعلومات عن شخصيته وطريقته في الحديث، ما ساعده في أداء الدور. وعن مدى إعجابه بالفيلم، قال كين «صممت على لعب هذا الدور منذ اللحظة الأولى، لأنه يسلّط الضوء على مدى إجرام اللصوص ويُظهر طبيعتهم المرحة في الوقت ذاته». ورجّحت الصحيفة أن سبب اقتناع كين بالفيلم هو تشابه دوره مع طبيعة أدواره في أفلام ناجحة سابقاً، من بينها «موناليزا»، و«دماء وخمر»، وأشارت إلى أنه نجح في أداء دور الشرير هادئ الطباع. وعن سبب نجاحه في أدوار المجرمين، بيّن كين أنه نشأ في أحد أحياء لندن المعروفة بانتشار الجرائم، وتابع «كنت شخصاً مسالماً، لكن العديد من أصدقائي ارتكبوا الجرائم، وأحدهم ارتكب جريمة قتل». من جهته، أكّد المنتج تيم بيفان أن هناك العديد من أفلام الجريمة، ولكن اشتراك كين في التمثيل يمنح «ملك اللصوص» نكهة مختلفة متميزة.
#بلا_حدود