الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

الهواتف الذكية بديلة لتذاكر النقل في باريس

لا ينظر كثير من الخبراء بعين الارتياح لزحف الهواتف الذكية على جوانب كثيرة من حياتنا اليومية، واضطلاعها بأدوار مهمة بدلاً من الوسائل التقليدية، بيد أنها ماضية هذا الاتجاه، ومن أحدث مظاهر ذلك شغل الهاتف الذكي دور تذاكر النقل في العاصمة الفرنسية باريس، والذي يمكن تعميمه على العالم بأسره في وقت وجيز. وشرع مئات الأشخاص منذ بداية الصيف الجاري في تجربة النسخة الحديثة من تطبيق يخول توظيف الهاتف الذكي بمثابة تذكرة للنقل في منطقة «إيل دو فرانس» شمالي فرنسا، وفقاً لصحيفة لوباريزيان الفرنسية. وبحسب الصحيفة، لوحظ في الآونة الأخيرة اختراق الكثيرين بوابات مترو الأنفاق عبر التأشير بهواتفهم الذكية، أمر اعتاد الفرنسيون فعله بواسطة التذاكر الورقية التي يسحبونها من الشبابيك بعد تأدية ثمن الرحلة. وسيكون الأمر متاحاً لكل الفرنسيين في غضون أشهر قليلة مقبلة، ذلك أن المحظوظين بهذه التقنية حالياً هم موظفون لدى شركتي السكك الحديدية والنقل الحضري في فرنسا، كلفوا بدور تجربتها قبل التعميم. وأوضح إيريك ماليه مدير شركة ريتمكس التي ينسب إليها الابتكار، كيفية عمل الأخير، إذ ينبغي أولاً تحميل تطبيق يسمى «نافيغولاب» يسمح بشراء التذاكر رقمياً، ويخزن المعطيات المتعلقة بالزبون مثل صورته وعنوانه ورقم حسابه المصرفي، ثم يُحمل معطيات النقل مثل عدد المشتريات من التذاكر وطبيعتها على الهاتف الذكي. وتتعرف البوابات الإلكترونية عند المحطات على التذاكر المخزنة في الهاتف بمجرد التأشير به عليها، ولا يطرح نفاذ بطارية الهاتف أدنى إشكال، لقدرة البوابات الذكية على سحب المعطيات من الهواتف غير المشغلة أيضاً. بيد أن التجربة تحتاج إلى بعض الوقت للوصول إلى مرحلة الكمال، خصوصاً أن أصنافاً من الهواتف الذكية ترفض فتح تكنولوجيتها لخدمات غير تلك التي تقترحها بنفسها، مثل هواتف أيفون التي لا تؤدي عمليات الشراء سوى عبر تطبيق «آبل باي» الخاص بها.
#بلا_حدود