الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

دراسة: تعلم الموسيقى ينعش نشاط الدماغ

سجّل العلماء تغيرات غاية في الأهمية في نشاط الدماغ، وذلك أثناء مراقبتهم نشاط الدماغ بالرنين المغناطيسي عند تعلم المبتدئين لـ «تشيلو». وبحسب الباحث في علم النفس العصبي، هيرفي بلاتل، في حديثه مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية، فإن عزف آلة موسيقية يمثل تحدياً للدماغ لأن المخ عليه أن يتعلم الارتباط بالأحاسيس السمعية واللمسية، وقد أبرز الباحثون الكنديون من جامعة ماكجيل في كندا التغيرات الدماغية المتعلقة بهذا العمل الفذ. ولفت بلاتل إلى أن هدف الباحثين هو رؤية مناطق الدماغ المعنية بالصوت عند استخدام آلة موسيقية، وقد تم اختيار آلة التشيلو، لتحليل دقيق للآليات التي يعمل بها المخ لدمج الإيماءات والأصوات، وهذا التكامل هو في الواقع يمثل قلب القدرة على العزف ببراعة. وأثناء الدراسة تم التعامل مع 13 متطوعاً بدون ثقافة موسيقية للعزف على الآلة، وتم تصوير نشاط المخ في ثلاث لحظات، أولاً عند الاستماع إلى أصوات التشيلو، وثانياً عند تكرار العزف نفسه أكثر من مرة، والثالثة بعد أربعة أسابيع من تعلم العزف على التشيلو. وأبرزت الدراسة أن المرحلة الأولى تنشط المناطق السمعية والبدائية في المخ، وفي المرحلة الثانية ظهرت مناطق جديدة، أما في الثالثة فقد تم رصد درجات متزايدة من الاتصال بين المناطق السمعية والحركية، ما يعني أن تعلم الموسيقى يمنح المخ تنسيقاً أقوى بين السمع والمهارات الحركية الدقيقة لأصابع اليد. وأنهى هيرفي بلاتل حديثه بأنه إذا تأكدت هذه النتائج على نطاق أوسع، فإن القدرة الفطرية للكبار على تعلم عزف الموسيقى يمكن أن تعيد إلى نشاط المخ توازنه، على الرغم من أن المناطق الحركية للتفعيل الاستجابات للمؤثرات السمعية تختلف من فرد لآخر. كما تكمن أهمية الدراسة في أنه يمكن أن يتم تحفيز مجالات الارتباط السمعية أو البصرية بالمخ، من خلال رؤية الآخرين الذين يقومون بتدريبهم، وهو ما يفسر سهولة تعليم الموسيقى أو الرياضة للصغار، بل واكتشاف مواهب لم تكن متخيلة في أذهانهم، بسبب التغيرات التي تحدث في أنشطة الدماع.
#بلا_حدود