الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

فوائد نفسية من الشعور بالحنين إلى الماضي

كثيراً ما ارتبطت عبارة الحنين إلى الماضي بمشاعر سلبية أقرب إلى الحزن، بل إن بعض علماء النفس درجوا على تصنيف الحالة كنوع من الاضطراب، لكن ما توصل إليه باحثون من جامعة ساوثهامبتون الإنجليزية، يؤكد وجود فوائد نفسية مهمة تنتج عن لحظات الحنين إلى الماضي. وذكر تقرير سابق للمعهد القومي للصحة في الولايات المتحدة أن 79 في المئة من الأشخاص يشعرون بالحنين إلى الماضي بصورة أسبوعية على الأقل، عندما تعود ذاكرتهم إلى التأمل في أحداث ولحظات شخصية مهمة مثل أعياد الميلاد والزواج أو تجمعات العائلة والأصدقاء. ونقل موقع ساينس أليرت الأسترالي عن الباحثين في الدراسة البريطانية أن الحنين إلى الماضي رغم ربطه بمشاعر مثل الوحدة، يمكنه تحسين المزاج وجعل الحياة تبدو ذات معنى عبر تعزيز الشعور الإيجابي، والمساعدة في تلمس حب الآخرين والحصول على الإلهام والتفاؤل بالمستقبل. ولمعرفة وجود علاقة بين الاستمتاع باللحظات وإمكانية عودتها في ذكريات الحنين إلى الماضي، اختبر الباحثون تجارب 266 طالباً، برصد تفكيرهم وكتابتهم لدقائق عن أحداث إيجابية في حياتهم الماضية، وطُلب منهم بعدها مباشرة الإجابة عن أسئلة حول مدى استمتاعهم بتلك اللحظات وقتها، وإلى أي مدى بلغ حنينهم إليها في الوقت الحاضر. ووجد الباحثون علاقة طردية بين الاستمتاع باللحظات في الماضي والحنين إليها، وفي تجربة أخرى وجدت الدراسة أن الاستمتاع بالحياة الجامعية يرفع مستويات الحنين إلى تلك الفترة، كما يسهم في تعزيز التفاؤل بالمستقبل. وتشير الدراسة إلى أن الحرص على عيش لحظات جميلة وممتعة في الحياة يوفر الأساس للحفاظ على تجارب مفيدة من الحنين إلى الماضي، والعودة للاستمتاع بذكرياتها لسنوات مقبلة.
#بلا_حدود