الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

96 % تطابق بين حركات جسم الأطفال والقرود

كثيراً ما سمعنا من يطلق وصف «قرد» على الطفل الصغير بدون أن نتخيل أن هذا الوصف ربما يتطابق بصورة شبه كاملة مع ما يصدر من الاثنين، لكن اليوم أكد علماء أن 96 في المئة من حركات جسم الأطفال تشبه حركات القرود. واكتشف باحثون في جامعة سانت أندروز في أسكتلندا أن الأطفال في المرحلة ما قبل تعلم المشي، يستخدمون مجموعة من حركات الأيدي والجسم للتواصل بالطريقة ذاتها التي تتواصل بها قرود الشامبانزي والغوريلا، وفقاً لما نقلته صحيفة تيليغراف. وفي دراسة نشرتها مجلة أنيمال كوغنيشن، وجد الباحثون أن الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين عام وعامين يعتمدون على 52 إشارة، مثل هز الرأس والضغط بالقدمين، للتعبير عن مشاعرهم، وأن 50 في المئة من هذه الإشارات، والتي تشمل ضربهم أنفسهم أو رمي الأشياء، تصدر أيضاً عن القرود. لذا يبدو أن الأطفال وقبل تمكنهم من تعلم التعبير عن احتياجاتهم من خلال اللغة، يعتمدون على لغة تواصل موجودة منذ ملايين السنين. وأوضحت الدكتورة كاثرين هوبايتر، من قسم علم النفس والأعصاب في جامعة سانت أندروز إن «قردة الشمبانزي والغوريلا أو البونوبو يستخدمون الإيماءات للتعبير عن طلباتهم اليومية، وقد استخدمنا النهج ذاته في دراسة القرود والأطفال الصغار، وهو أمر منطقي فالقرود هم مجرد قردة صغار». وبحسب تليغراف، فإن هذا البحث الرائد يعد الدراسة الأولى التي تبحث العلاقة المباشرة بين الأطفال والقرود. وبعد مقارنة إيماءات الأطفال الصغار مع تلك التي تستخدمها قرود الشمبانزي في موطنها الطبيعي في أوغندا، تفاجأ الباحثون بمدى التداخل بين حركات الجسم الصادرة عن الأطفال وأكثر من 80 إيماءة تستخدمها القرود للتواصل مع بعضها البعض. وعلى السبيل المثال وجد العلماء أن الأطفال والشمبانزي يعتمدون على إيماءات محددة للإشارة إلى رغبتهم في الحصول على الاهتمام، أو إشارات معينة مثل لمس وجه الآخر للتعبير عن رغبتهم أن يتم التقاطهم أو تتبعهم. في المقابل وجدت الدراسة أن بعض الإيماءات القليلة يقتصر استخدامها على الأطفال، فيما يبدو أنها تحافظ على تفرد الجنس البشري، مثل الإشارة بتحية الترحيب أو الوداع.
#بلا_حدود