الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021

أمريكي يتحدى سرطان المخ بالرسم ويحوّل الألم إلى لوحات

توقع الأطباء وفاة الأمريكي ناثان سيكستون (31 عاماً) في مدى 15 شهراً نتيجة إصابته بسرطان المخ في 2015، ولكنه قرر تحدي المرض الخبيث بالرسم. والتزم سيكستون بنظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، وعكف على الرسم من الثامنة صباحاً إلى الخامسة عصراً، في حجرة الاستقبال التي تحولت إلى مرسم، وفقاً لصحيفة تايمز فري برس. وساعده الاستغراق في الرسم على احتمال العمليات الجراحية والعلاج الكيماوي، وقرر مقاومة الألم والخوف من اقتراب الموت برسم لوحات لمناظر طبيعية تحتفي بالحياة، وتضفي البهجة على من يشاهدها. "كان ناثان يمارس رياضة العدو ولم يعتبر نفسه فناناً تشكيلياً، ولم يرسم أي لوحة على الإطلاق قبل إصابته بالسرطان، ما أثار دهشة الجميع عند نجاحه في رسم تلك اللوحات الرائعة"، هكذا أوضحت زوجته إليزابيث مدى التحول الذي طرأ على سيكستون عقب مرضه. وأضافت "كنت أتعلم الرسم في تلك الفترة، وعندما شاهدني ناثان أحاول رسم لوحة، أمسك الفرشاة وبدأ يرسم. وكانت لوحته الأولى نموذجاً للأصالة والتفرد". ومع انتشار السرطان في خلايا المخ، فقد سيكستون القدرة على الكلام بطريقة طبيعية، وأصبح أكثر اعتماداً على زوجته في شؤون المعيشة والتواصل مع الأطباء، لكن القدرة التعبيرية للوحاته تضاعفت. ولتفسير تلك الظاهرة، رجّح بعض الأطباء أن إصابة خلايا المنطق في مخ سيكستون بالسرطان أدى إلى نشاط خلايا الإبداع الفني، في حين يرى آخرون أن رغبته في مقاومة المرض الخبيث هي حافزه الأول على الإبداع. وخيّب سيكستون توقعات الأطباء، بعد أن تجاوز موعد وفاته المُفترض بنحو ثلاثة أعوام، رسم خلالها مئات اللوحات وباع منها 290 لوحة حتى الآن. وإلى ذلك، تقول زوجته "يشعر ناثان بالامتنان لكل يوم جديد يعيشه، ولولا انخراطه في الرسم لما استطاع استيعاب الصدمة واحتمال الألم".
#بلا_حدود