الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

مستخلص من عشبة العارياء لتقليل شراهة السكر

نجحت عالمة التغذية الأمريكية مونيكا ريناجل في ابتكار عقار واعد من عشبة العارياء (الجيمنيما) بإمكانه التقليل من شراهة استهلاك السكر لدى الأطفال و كبار السن على السواء. وطورت الباحثة منتوجاً أطلقت عليه اسم (سويت دفايت) انطلاقاً من العشبة المذكورة،التي ثبتت فعاليتها في مقاومة الإقبال على تناول السكر و تقليل امتصاصه على مستوى الأمعاء، عن طريق وضع حبة صغيرة على اللسان لزيادة تحسس غدد التذوق للحلاوة، بحسب تقرير لموقع ساينتيفيك أمريكان. واستخدمت نبتة الجيمنيما لعدة قرون في الطب التقليدي، باعتبارها علاجاً لمرض السكري، حيث عرفت في أوساط الهنود الحمر باسم مدمرة السكر، وانتشرت في أوساط الطب الشعبي آنذاك. ويبدو أن الأبحاث الدوائية الحديثة تدعم هذه الحكمة التقليدية، وقد تبين أن المركبات المستخلصة من الجمنيما تقلل امتصاص السكر من الأمعاء وتعزز إنتاج الأنسولين، وكل ذلك قد يساعد على خفض نسبة السكر في الدم، بحسب ما يؤكده اختبار أجري بشكل واسع على عدد من الحيوانات التي لوحظ انخفاض مستوى الجلوكوز في دمها. ورصد الباحثون الذين اشتغلوا تحت إشراف مونيكا ريناغل نقصاً واضحاً في أوزان الجرذان المختبرية، بعد إعطائها كميات معينة من مستحضر الجمينيما، ما يعزز فرضية نجاح الأمر ذاته مع البشر الذين يفرطون في تناول السكر الصناعي بالخصوص. ويشكو العلماء اليوم من الآثار السلبية التي يتركها السكر على صحة الأشخاص عبر العالم، حيث دقت عدة منظمات صحية ناقوس الخطر، محذرة من الأضرار الخطيرة لمكونات السكر التي تؤدي إلى أمراض فتاكة في عديد من الحالات. وكشف مؤلفة كتاب «أسرار الحمية الغذائية الصحية» الباحثة مونيكا ريناجل أن النظام الغذائي المتبع حالياً في المجتمعات الصناعية يشوبه خل واضح في فهم عملية الاستقلاب والأيض، حيث يزيد وجود السكر في الجسم من إفراز المزيد من الأنسولين لمعادلته في الدم، و الإضرار بشكل واضح بالبنكرياس واستنزاف طاقته.
#بلا_حدود