الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021

كتاب «النظام العصري للوثائق» .. خطوة لمواكبة التقنية

يسلط كتاب «النظام العصري للوثائق والأرشيف .. كيفية إعداده وتطبيقه»، الصادر عن الأرشيف الوطني، الضوء على النظام العصري للأرشيف الذي يتطلبه عصر المعلومات والمعرفة، والبيئة الإلكترونية والمبادئ والأسس التي يرتكز عليها. ويأتي الإصدار ليملأ فراغاً في المكتبة المهنية العربية، وتلبية لحاجات الإدارات العربية لعله يحدث تطويراً في مهنة الأرشيف، واستجابة للضرورة التي تفرضها العولمة، وانتشار التقنيات الحديثة للمعلومات والاتصال. ويتألف الكتاب من ستة فصول هي «أسس نظام الأرشيف، إعداد نظام الأرشيف وتنفيذه، إدارة الوثائق الجارية والأرشيف الوسيط، إدارة الوثائق الإلكترونية وأرشفتها، إدارة الأرشيف النهائي، وصيانة الوثائق». ويركز الإصدار على أسس نظام الأرشيف، ويستعرض مفاهيمه والحاجة إلى نظام عصري له، والمفهوم التقليدي والحديث لإدارة الوثائق. كما اهتم الكتاب بإعداد نظام الأرشيف وإدارة الوثائق الجارية والأرشيف الوسيط، مسلطاً الضوء أيضاً على إدارة الوثائق الإلكترونية وأرشفتها. ويتناول «النظام العصري للوثائق» ماهية الأرشيف الخاص ويوضح كيف يتم تحويل الأرشيف النهائي ووضع الوصف الأرشيفي حسب مواصفة المجلس الدولي للأرشيف. ويُعنى الكتاب بصيانة الأرشيف التي تستهدف إطالة عمر الوثائق، وتجنُب تعرضها للضرر، مستعرضاً أوعية الوثائق من «الورق، الرقّ، المواد المرتبطة ببعض أوعية الوثائق، الوثائق السمعية والبصرية، والوثائق الإلكترونية». ويعدد عوامل التلف، وطرق ترميم الوثائق وإلى ما تسببه الكوارث بأنواعها من أضرار كبيرة للأرشيفات ومقتنياتها.
#بلا_حدود