الأربعاء - 04 أغسطس 2021
الأربعاء - 04 أغسطس 2021

مغامر يواجه العقارب والثعابين بصدر مفتوح

يعشق الإماراتي خليفة المزروعي المغامرة والتحدي، وكل ما يرفع الأدرينالين في الجسم، لم تثنه التحديات عن الوصول إلى هدفه، فواجه العقارب والثعابين بصدر مفتوح، ولم يتسلل إليه الخوف من دب شارد، ولم تضعف عزيمته حينما تجمدت أطرافه، أما الانهيارات الصخرية، فهي أدنى من أن تقف حجر عثرة في سبيل مواصلة هوايته المتمثلة في استكشاف الكهوف. يعتبر المزروعي، ثاني شاب عربي يحصل على رخصة دولية في دخول الكهوف عن طريق الغوص، وقد مثّل الإمارات في العديد من الاستكشافات العالمية، منها استكشاف كهف أوردا في روسيا، والذي يعد أكبر كهف تحت الماء في العالم. ولأن ليس لطموحه سقف، فقد أخذ يخطط لتحطيم الرقم القياسي العالمي للغوص عند 336 متراً في عمق البحر. بدأت رحلته مع المغامرة وهو في الثانية عشرة من عمره، وها هو اليوم يتم 14 عاماً من المتعة والإثارة المحفوفة بالمخاطر. اهتم خليفة المزروعي، قائد فريق QTEAM للمغامرين الإماراتيين، بتطوير نفسه ليكون أكثر احترافية، فالتحق بالعديد من المعاهد والمراكز الصيفية للمغامرات والتدريبات، وعندما وصل الـ 18 من عمره، بدأ التدرب على تسلق الجبال، أعقب ذلك بدورة تدريبية للغوص، ومن بعدها دورة في الغوص العميق. ولفتح مجال آخر في عالم المغامرة، التحق المزروعي بأحد المراكز المختصة، لدراسة علم الكهوف، ليبدأ مجالاً جديداً من المغامرة اكتشف عبره حتى اليوم أكثر من 100 كهف في دول متعددة. خاض المزروعي الكثير من المغامرات في الأماكن المهجورة، مثل الغابات والجزر والصحراء وقمم الجبال، وكل زاده قدراً قليلاً من الماء، إذ كان معتمداً في العيش بهذه المناطق على المتوافر بها من مواد طبيعية ولمدة أربعة أيام حتى انتهاء المغامرة. يقود المزروعي فريق QTEAM التابع لقناة Quest عربية، حيث يتولى مهام تدريب الفريق، مؤكداً أنه لا يستطيع أحد القيام بأي مغامرة بمفرده أو من تلقاء نفسه. يخطط المزروعي حالياً لاستكشاف بحيرة كهف الهوتة الضخمة في سلطنة عُمان، والذي يعد من أكبر الكهوف في الشرق الأوسط.
#بلا_حدود