السبت - 13 يوليو 2024
السبت - 13 يوليو 2024

«فيدرز» .. حقائب وإكسسوارات إماراتية تنبض بالعراقة وروح العصر

أثبت الإماراتي خالد باسعيد أن المنتج المحلي يستطيع أن ينافس العالمي بقوة بل ويتفوق عليه، بعد أن قدّم ماركة فيدرز للمنتجات الجلدية التي تحمل ختم «صنع في الإمارات» وتقدم حقائب من جلد الإبل والنعام تحمل النكهة المحلية بثرائها العبق بالأصالة. وتزود الحقائب بالفضة المرصعة بالأصداف واللؤلؤ، فضلاً عن العطور المعتقة برائحة الماضي. وتتسم الحقائب التي يصممها خالد بنفسه بثراء الخامات ودفء الألوان وتتراوح ما بين الطراز الكلاسيكي المترف الممزوج بخطوط تقليدية عاكسة روح السدو والتلي، والتي تنبض بإيقاع العصر المتسارع وتسعى إلى منافسة مثيلاتها من دور الأناقة العالمية. «فيدرز» وتعني ريش الطاووس وهو الاسم الذي أطلقه باسعيد على أول علامة تجارية بروح إماراتية خالصة تسعى إلى منافسة مثيلاتها من دور الأناقة العالمية. ويأمل باسعيد أن تمثل ماركته علامة فارقة في عالم الصناعة الوطنية، حيث بات أول منتج يمثل البيئة المحلية يوظف لجلد النعام والإبل والماعز في صناعة الحقائب والمحافظ الرجالية والساعات المزينة بتصاميم تعبّر عن الفن الإسلامي ومنمنمات التراث العربي. لم تقتصر منتجات «فيدرز» على الحقائب النسائية فقط، بل تعدتها إلى الإكسسوارات التي جاءت بأحجام وأشكال متنوعة والميداليات الرجالية والعطور وأزرار الكنادير والساعات وإكسسوارات الهواتف المتحركة المصنوعة من الجلد كغطاء الهاتف المتحرك . ويشير باسعيد إلى أن كل أفكاره الابتكارية في مجال التصاميم تشاركية تجري بعد موافقة فريق العمل وأصدقائه، واحياناً ينفذ التصاميم ويعرضها على مواقع التواصل الاجتماعي لأخذ آراء الجمهور قبل إنزالها لأرض الواقع وتسويق المنتج، ساعياً إلى ابتكار أفكار جديدة من أجود أنواع الخامات ومتقناً لتصاميمه بحرفية عالية.