الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

24 ساعة في خدمة أصحاب الهمم

تؤمن زينب الخليفي بأن لدى أصحاب الهمم طاقات كامنة تؤهلهم لصعود القمم، مؤكدة من واقع تعاملها مع هذه الفئة، أنهم يمتلكون عزيمة وإرادة تصنع المستحيل وتدفعهم إلى مواجهة كافة الظروف والتحديات بثبات للوصول إلى الأهداف والغايات. وترى أن إعاقة أي إنسان تكمن في فكره واستسلامه للظروف وعجزه عن تحقيق أي إنجازات، وهو ما تعمل جاهدة على توصيله إلى 100 من أصحاب الهمم، سخّرت كل وقتها من أجل رعايتهم. تؤكد أن حبها لهذه الفئة هو سر إبداعها في التعامل معها، وفهم احتياجاتها ومتطلباتها، ولإيمانها بأن من يسعى إلى النجاح عليه أن يطور مهاراته، أخذت في الارتقاء بقدرتها على التعامل معهم فتعلمت لغة الإشارة، وتدربت على طرق التعامل مع أصحاب الإعاقة الذهنية، كل حسب مستوى إدراكه وفهمه. تتولى زينب الخليفي، منصب سكرتيرة نادي رأس الخيمة لذوي الهمم، حيث وضعت نفسها في خدمة أكثر من 100 عضو متميز من أصحاب الهمم، ذكوراً وإناثاً من أبناء دولة الإمارات والمقيمين. بدأبها وشغفها في خدمة هذه الفئة الأصيلة من المجتمع، تواصلت مع مركز رأس الخيمة لذوي الهمم، بغرض دعمها لتحويل النادي الذي كان مجرد مبنى من دون أعضاء، إلى نادٍ يضج بالحياة. سعت الخليفي منذ بداية انطلاقة العمل بالنادي إلى توسيع قاعدة أعضائه واستقطاب أكبر عدد منهم لعضويته، فعمدت إلى بث الرسائل الإعلامية عبر مختلف القنوات الإعلامية بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي للترويج لأنشطة النادي وفعالياته ومبادراته. وبالفعل، أتت جهود الخليفي أُكُلها، ولفتت النتائج المميزة التي حققها أصحاب الهمم في المسابقات المحلية أو الدولية، انتباه الأسر التي تعول أشخاصاً من هذه الفئة، فأخذوا في السؤال والاستفسار عن النادي، وكيفية انضمام أبنائهم إلى عضويته. وتسعى الشابة الإماراتية عبر عملها مع هذه الفئة إلى المساهمة في عملية دمجهم وتعزيز مشاركتهم في الحياة المجتمعية، ليكونوا عناصر منتجة إيجابية.