الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021

لغتي المسرحية 2 .. إثراء الحصيلة اللغوية للأطفال وتنمية مواهبهم

أطلقت مبادرة «لغتي» التعليمية الدورة الثانية من جائزة لغتي للعمل المسرحي، التي تستهدف طلاب مرحلة رياض الأطفال في الشارقة. وتهدف المسابقة، التي تنظم في مايو المقبل، إلى إثراء الحصيلة اللغوية لدى الأطفال، ودفعهم إلى التعبير بطلاقة وفصاحة. كما تسعى إلى تحفيز وتنمية مواهبهم الإبداعية في مجال الأداء المسرحي، إلى جانب تحبيبهم في اللغة العربية، وجعلهم قادرين على استخدامها بالشكل الأمثل. وأكدت مديرة المبادرة بدرية آل علي، أن إطلاق الجائزة الإبداعية يأتي تماشياً ورؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعية إلى الاهتمام بتنشئة الأطفال وفق مبادئ أصيلة، وتخصيص المبادرات والمناشط المناسبة لهم ولمستوياتهم الفكرية، بهدف تطوير مداركهم ومعارفهم ليكونوا أفراداً مؤهلين وقادرين على قيادة المستقبل. وأشارت إلى أن الجائزة في نسختها الثانية تؤكد على استمرارها في تثبيت دعائم اللغة العربية في نفوس الصغار، وتوظيفها في الأعمال المسرحية الهادفة، إضافة إلى رعاية مختلف المواهب الإبداعية، واستثمارها بما يحقق لهم الفائدة على المدى البعيد، ويسهم في النهوض بمشروع الإمارة الحضاري والثقافي. وتقتصر المشاركة في الجائزة على رياض الأطفال الواقعة ضمن منطقة الشارقة التعليمية، والتي يجب عليها أن تختار في مضمون العمل المقدم، أحد المفاهيم الأساسية التي يحتوي عليها برنامج «حروف» المعتمد لدى المبادرة، وأن تكون المشاركة بعمل مسرحي واحد، على أن لا تتجاوز مدته 10 دقائق. ورصدت المبادرة جوائز مالية تصل قيمتها إلى 10 آلاف درهم للمركز الأول، وسبعة آلاف للثاني، وخمسة آلاف للثالث، كما خصصت جائزة قدرها ثلاثة آلاف درهم لفريق العمل المميز، وجائزة تشجيعية بقيمة ألفي درهم. وتعد الجائزة الأولى من نوعها على مستوى رياض الأطفال في مجال الأداء المسرحي، وحظيت بإشادة جمعية المسرحيين في الإمارات، أما مبادرة «لغتي» فتمثل استجابة تربوية وعلمية لمتطلبات التطور في أساليب التعلم الذكي، التي تؤسس لمجتمع المعرفة وتسهم في الارتقاء بمخرجات التعليم.
#بلا_حدود