الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021

وثائق تصون الماضي

يحتضن معرض قصر الحصن في أبوظبي طيفاً واسعاً من الخرائط والوثائق والصور والمجسمات التي تروي حقباً متعددة من تاريخ أبوظبي، وتسرد قصة شعب عريق ارتبط وجوده وانتماؤه بهذه الأرض على مر العصور. ويحوي المعرض نحاسيات عتيقة وأباريق تراثية، حبال صيد وقراقير، أقمشة خيام يفوح منها القدم، بنادق وخناجر وسيوف ومعدات حربية تقليدية، جرة مياه فخارية ورشاء ودلو، مدفع بعجلات خشبية، وباب حصن مصقول بالحراب به نافذة تطل على الماضي. كما يتضمن صوراً قديمة لقصر الحصن والمنطقة المجاورة ورسومات توضح مراحل تطوره، إلى جانب باب قديم للقصر ومدفع كان يستخدم في الدفاع عن المدينة، إضافة إلى صور فوتوغرافية قديمة تظهر برزة الحاكم واللباس التقليدي آنذاك. ويحفل المعرض بمجسمات لعدد من الأدوات المستخدمة في البيئة البحرية والغوص والبحث عن اللؤلؤ والصيد، إضافة إلى بنادق قديمة وذخائر وسيوف وأسلحة كانت تستخدم للدفاع عن النفس، يجاورها قطع مصنوعة من ليف النخيل وأوان فخارية ودلال نحاسية تمثل الماضي وحياة الأولين. وتروي المعروضات بشكل عام قصة أبوظبي والشعب الذي اتخذها موطناً له، وهي القصة التي لا يمكن فصلها عن قصر الحصن باعتباره أول بناء ثابت على أرض الجزيرة، وشاهداً على بدايات العاصمة ومراحل تطورها وازدهارها، إذ يعد رمزاً مهيباً لمدينة تسابق الزمن بماضيها العريق وحاضرها المشرق ومستقبلها المستدام. وأولى المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، اهتماماً كبيراً بقصر الحصن الذي كان مسكناً ومقراً للحكم في أبوظبي على مر التاريخ، إذ ارتأى الوالد المؤسس مستقبلاً جديداً لأبوظبي بثبات أركان القصر في قلبها ليضيء مسيرة تطورها، ويكون شاهداً على الماضي. ويضم المعرض مجسماً لخريطة أبوظبي قديماً، تجاورها مجموعة كبيرة من الصور التي توضح مراحل نشأة وتطور المدينة منذ عام 1972 حتى العام الماضي، إلى جانب مجسم ضخم لما ستكون عليه منطقة قصر الحصن والمجمع الثقافي بعد إنجاز عمليات التطوير العام المقبل. وتتيح بعض الصور استنباط مراحل تطور المدينة من مستوطنة ساحلية صغيرة إلى مدينة عالمية، وتسمح بدراسة ماهية هذا التطور من مدينة لا يتجاوز عدد سكانها الآلاف إلى مدينة ستضم ثلاثة ملايين شخص بحلول 2030. ويتضمن أيضاً رسماً لأبوظبي في ثلاثينات القرن الـ 20، كما بدت للزائر المقبل من البحر، إذ تظهر هذه الصورة وضع النمو والتوسع، إضافة إلى صورة جوية أخرى التقطت عام 1970 تظهر أبوظبي من الجو قبيل الاتحاد، فضلاً عن خريطة ساحلية عام 1833 تمثل مدينة أبوظبي ويبدو واضحاً قصر الحصن فيها.
#بلا_حدود