السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021

حكايات الشواطئ

على الصخور التي تنام مطمئنة بين البحر واليابسة تتكئ اللغة على بديع «طباقها» فكل شيء «مقابله» شيء، وكأن المسطرة حاضرة لكل تفاصيل الحكايات / الحياة، فقسوة الصخر ونتوءاته تتخللها نعومة الرمل، أو لنقل تحتضنها نعومة الرمل بأمومة لافتة، ولسان البحر الذي يلثم بدايات الصحراء الجافة ذات النقطة التي تعتبر نقطة الوصول، مثلما هي بداية رحلة، حتى النوارس تناغمت مع هذه السيمفونية التي يكمن جمالها بتناقضها، كنا ـ لفرط جهلنا - نظن أن الأسود والأبيض لونان متناقضان قبل أن تصحح لنا النوارس ذلك وتقنعنا بأن الأسود والأبيض مكملان لبعضهما، محلّقان في حركة تشبه الإمضاء أو ( ككوبليه) تمرد على مقطوعة موسيقية وقرر التحليق، أفكر باللحظة التي طار منها اللحن، فرّ من الورقة التي أمام قائد الأوركسترا، تابعه بنظراته وهو يحلّق فوق القاعة، يخرج .. يتجاوز المدينة، يصل إلى البحر هناك ينظر الجميع مشدوهين للحن وهو يتحول إلى كائن حي / نوارس .. لا تنظر إلى هذه الصورة .. فقط حاول أن تسمعها!
#بلا_حدود